اكتشاف نوع جديد من الديناصورات في المغرب

 

كشف فريق من الباحثين الدوليين، مؤخرا، وجود نوع جديد من الديناصورات في المغرب، الأول من نوعه في إفريقيا. حيث استخرجت من الأرض مستحاثة لديناصور بمنقار بط، والمعروف أيضا باسم “أجنابيا أوديسوس”، وذلك في منجم بالقرب من الدار البيضاء داخل طبقة جيولوجية يعود تاريخها إلى 66 مليون سنة. وقد شارك في هذا الاكتشاف عالم الحفريات المغربي نور الدين جليل، الأستاذ في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس.

 

وفي حوار خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، يتحدث السيد جليل عن الطابع غير المسبوق لهذا الاكتشاف الذي يثري المعارف حول التنوع البيولوجي القديم، ويلقي الضوء على أهمية المعطيات الحفرية للمغرب.

 

سؤال: إنه اكتشاف مهم تمكنت من تحقيقه مؤخرا بمعية فريقك. هل لك أن تخبرنا أكثر عن ذلك؟

 

جواب: في الواقع، يتعلق الأمر باكتشاف رائع أثرى معرفتنا بالتنوع البيولوجي القديم وأهمية المعطيات الحفرية للمغرب.

 

عندما نتحدث عن غنى المغرب بالفوسفات، فإننا نتحدث عن الجانب الاقتصادي والصناعات الكيماوية لهذه المادة. كما نستحضر الاحتياطيات الهائلة التي تجعل بلادنا رائدة على مستوى العالم في سوق الفوسفات. ومع ذلك، هناك ثراء آخر وخاصية أخرى للفوسفات، والتي نادرا ما يتم ذكرها، والتي تكتسي أهمية كبرى. والتي تتمثل في البقايا المتحجرة للعديد من الكائنات الحية المحفوظة في الفوسفات. أجنابيا هو جزء من هذه الثروة.

 

بدأت نشأة الفوسفات المغربي منذ نحو 72 مليون سنة، عند قرب نهاية الحقبة الجيولوجية المعروفة باسم العصر الطباشيري. فقد حدث ذلك في بحر داخلي ضحل غطى جزءا من شمال المغرب. كان هذا البحر مليئا بالحياة الوفيرة التي تتجلى اليوم من خلال التعدد والتنوع الكبير في مستحاثات الفوسفات في المغرب. تم تحديد العديد من المجموعات التصنيفية الكبيرة الآن في الفوسفات المغربي: أسماك القرش والشفنين، الوفيرة والمتنوعة بشكل غير عادي، والأسماك العظمية، والفارانويد، والثعابين، والموساسوريدات، والتماسيح، والبليزورات، والزواحف الطائرة، والديناصورات اللاحمة والعاشبة، والطيور، والسلاحف والثدييات.

 

تخبرنا هذه الحفريات بقصة طويلة تبلغ حوالي 26 مليون سنة، من نهاية حقبة الحياة الوسطى إلى بداية حقب الحياة الحديثة، حيث توفر هذه الحفريات إحدى النوافذ القليلة على فترة-مفتاح لتاريخ تطور الفقريات. كما تحدثنا عن أزمتين بيولوجيتين رئيسيتين: أزمة العصر الطباشيري والثالث التي شهدت اختفاء الديناصورات (غير الطائرة)، والتيروصورات والزواحف البحرية الكبيرة وظهور الثدييات والعصر الباليوسيني- الأيوسيني الذي شهد اختفاء الثدييات المشيمية القديمة واستبدالها بالأنماط الحديثة. أجنابيا هو أحد أحدث الديناصورات المعروفة، ليس بعيدا عن سقوط النيزك الذي سيحكم على الديناصورات بالانقراض.

 

سؤال: كيف جاء هذا الاكتشاف، وما الذي يقدمه من جديد في مجال عالم الديناصورات الرائع؟

 

جواب: بدأ كل شيء باكتشاف جزأين من الفك، أحدهما، بالجزء العلوي، لا يزال يحمل أسنانه. أظهرت الخصائص المميزة في الأسنان والفكين أنها تنتمي للهادروسور، والمعروف أكثر باسم الديناصورات ذات منقار البط، وبشكل أكثر تحديدا لعائلة فرعية، اللامبيوصورات، التي تتميز بتلال عظمية من أشكال مختلفة على قمم جماجمها. فقد أدت المقارنة مع اللامبيوصورات الأخرى إلى استنتاج مفاده أن هذا نوع جديد أطلقنا عليه اسم أجنابيا أوديسوس.

 

تشتهر الديناصورات ذات منقار البط في أمريكا الشمالية كما انتشرت في أمريكا الجنوبية وآسيا وأوروبا. في ذلك الوقت، كانت إفريقيا عبارة عن قارة جزيرة مفصولة عن القارات الأخرى بمحيطات شاسعة. قبل اكتشاف أجنابيا، لم يكن من الممكن تصور وجود “منقار بط” في إفريقيا. كان لها حيواناتها الخاصة التي تعكس تاريخها الجيولوجي. ذلك يشبه أستراليا إلى حد ما، حيث تفسر حيواناتها المتفردة إلى حد كبير بطبيعتها المنعزلة وعزلتها الجغرافية النوعية. الجرابيات، وهي مجموعة من الثدييات التي يحمل صغارها في كيس جرابي، مثل الكنغر والأبوسوم والكوالا، تحتل العديد من الأنظمة الإيكولوجية التي تحتلها الثدييات المشيمية في قارات أخرى.

 

أظهر تحليل التوزيع الجغرافي الحيوي للديناصورات ذات منقار البط أن اللامبيوصورات تطورت في أمريكا الشمالية ثم انتشرت عبر جسر بري نحو آسيا. ومن هناك استعمرت أوروبا، وأخيرا إفريقيا. بالنظر إلى السياق الجغرافي القديم في ذلك الوقت، يرجح أن منقار البط عبر مئات الكيلومترات وانجرف على الجزر العائمة المصنوعة من حطام الخشب أو السباحة لاستيطان القارة الإفريقية. ربما كانت سباحة جيدة كما يتضح من خلال ذيولها الكبيرة وأطرافها القوية. في إشارة إلى هذا العمل الفذ، سمي هذا الديناصور “أجنابيا أوديسوس”، أي “أجنبي” باللغة العربية، بينما تحيل “أوديسيوس” على مسافر بحري شهير مذكور في الأساطير اليونانية.

 

وتتحدى بقايا أجنابيا قواعد توزيع الحيوانات البرية. لقد أظهرت أن البحار التي تفصل أوروبا عن إفريقيا لم تكن غير سالكة كما نعتقد، على الأقل لم يكن هذا الحال بالنسبة لأسلاف أجنابيا.

 

وإلى جانب هذا السيناريو التطوري وإعادة كتابة التاريخ الجغرافي الحيوي لمجموعة رمزية من الديناصورات مثل الهايدروصورات، فإن أجنابيا يحسن معرفتنا بالتنوع البيولوجي القديم للديناصورات ويثري الحياة القديمة في المغرب بعنصر جديد.

 

سؤال: أكدت إفريقيا مرة أخرى أنها تحتفظ بسر للعديد من الأمور التي تفسر وجودنا في هذا العالم. هل تشاطر وجهة النظر هذه؟

 

جواب: إن الحفريات هي ذاكرة الأرض، فهي بمثابة شواهد تتيح إعادة تشكيل تاريخ الحياة. تخبرنا الحفرية، بغض النظر عن أصلها الجغرافي، عن التاريخ الجيولوجي للمنطقة التي تتواجد بها، ومن خلال خصائصها المورفولوجية، تحيلنا على تاريخها وتاريخ انتمائها الجيني. مع استثناء محتمل لجنوب إفريقيا، لا تمتلك العلوم الإفريقية تقليدا طويلا في بحوث الحفريات وجمع المستحاثات وعلم المتاحف الذي يميز أمريكا الشمالية والعديد من البلدان الأوروبية والآسيوية.

 

يمكن أن يكون أي شيء نعثر عليه بالأراضي الإفريقية جديدا، مما يلقي الضوء مرة أخرى على معارفنا. يبدو الأمر كما لو أن لدينا كتابا يروي قصة جميلة، والذي توجد صفحاته وأحرفه المفقودة التي لا حصر لها على الأراضي الإفريقية.

 

على مدار الاكتشافات، تكشف لنا الحفريات في إفريقيا أسرارها، كما تظهر العديد من السيناريوهات حول تطور الحياة على الأرض. المثال الأكثر لفتا للنظر، والذي يمكنني الاستشهاد به هنا، على اعتبار أنه يهمنا بشكل مباشر، هو اكتشاف بقايا أحفورية للإنسان القديم في عام 2017، مما يجعل جبل إيغود (منطقة آسفي) أقدم وأغنى موقع أسلاف في العالم لإفريقيا العصر الحجري، والذي يوثق المراحل الأولى لتطور جنسنا البشري.

 

وأبانت هذه الدراسة، أيضا، أن العمليات التطورية وراء ظهور الإنسان العاقل شملت القارة الإفريقية بأكملها. تسمح لنا حفريات أخرى في أجزاء أخرى من المغرب بالتعمق أكثر في توثيق الزمن الجيولوجي وتوضيح المراحل الرئيسية في تطور الحياة على الأرض.

 

سؤال: أظن أن باحثين من جنسيات عديدة، بمن فيهم مغاربة، شاركوا في هذا الاكتشاف. هل لك أن تخبرنا أكثر عن ذلك؟

 

الجواب: الدكتور نيكولاس ر. لونغريتش من جامعة باث (المؤلف الأول)، والدكتور تشابي بيريدا سوبيربيولا من جامعة الباسك (إسبانيا)، والدكتور ر. ألكسندر بيرون من جامعة جورج واشنطن (الولايات المتحدة الأمريكية)، وأنا البروفيسور بالمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي والباحث المشارك في متحف التاريخ الطبيعي بمراكش وقسم الجيولوجيا في جامعة القاضي عياض، حيث لا زلت وفيا لحبي الأول، على الرغم من مسؤولياتي في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس، حيث احتفظت بمشاريعي البحثية في المغرب، وما زلت أدير مجموعة الحفريات التي أنشأتها، والتي أودعت متحف التاريخ الطبيعي لمراكش التابع لجامعة القاضي عياض.

 

في كثير من الأحيان، وبعد كل اكتشاف لعلم الحفريات نقوم به، نربط المتخصصين بدراساتنا من أجل النهج الأكثر شمولا وأحيانا الأكثر تعددا للتخصصات لدراستنا. الدكتور نيكولاس ر. لونغريتش من جامعة باث هو مصدر التمويل الذي مكن من إنجاز هذه الدراسة، وقد شاركنا في هذه الدراسة الدكتور تشابي بيريدا سوبيربيولا، المتخصص في الديناصورات الذي نشر حول الديناصورات الهادروصورات من إسبانيا وديناصورات الفوسفات بالمغرب. الدكتور إر. ألكسندر بيرون هو من يمكن أن نطلق عليه عالم الأحياء الإحصائية، فأبحاثه تركز على الأساليب النظرية والتطبيقية في علم الوراثة الإحصائي. وقد كانت خبرته ثمينة في تحليل التوزيع الجغرافي للديناصورات.

 

سؤال: مؤخرا، أعادت فرنسا إلى المغرب ما لا يقل عن 25 ألف قطعة نادرة تعود لعصور ما قبل التاريخ. هذا الاسترداد يلقي الضوء مرة أخرى على مسألة النهب الأركيولوجي، الذي يعد ظاهرة عالمية تزايدت حدتها خلال السنوات الأخيرة. كيف يمكن للدول المعنية أن تتسلح ضد هذه الآفة؟

 

جواب: بالفعل، أعادت السلطات الفرنسية إلى المغرب مجموعة من القطع الأثرية والحفرية: 24 ألفا و459 قطعة تزن أزيد من 2,9 طن، أي ما يكفي لملء متحف بأكمله. ويحيل واقعنا المرير والحزين، بالخصوص، على أن هذه هي “فقط” قطع تمت مصادرتها خلال ثلاث عمليات حجز تمت بين العامين 2005 و2006، ما يعتبر جزءا ضئيلا من جبل الجليد المغمور.

 

ولم يتوقف نهب التراث الحفري والأثري المغربي منذ ذلك الحين، بل على العكس من ذلك فهو يتزايد. والأمر في كل هذا هو أن كل قطعة أثرية مأخوذة من سياقها الطبيعي تفقد ذاكرتها.

 

“كيف نسلح أنفسنا ضد هذه الآفة؟”، في رأيي الحل ليس في المنع. بناء المتاحف وإنشاء مجموعات مرجعية ودعم كل هؤلاء السكان الذين يكسبون عيشهم من تجارة الحفريات، ومساعدتهم على جعل هذا التراث مصدرا للتنمية المستدامة، ومساعدتهم على العيش من الموارد الأحفورية لأرضهم دون إفقارها.

 

ومع 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق