•   تابعونا على :

الرئيس ولد عبد العزيز يستعد للرحيل عن السلطة في موريتانيا

محمد منافع2016/10/05 13:03
الرئيس ولد عبد العزيز يستعد للرحيل عن السلطة في موريتانيا

دفعت التطورات السياسية التي تشهدها جارة المغرب الجنوبية "موريتانيا"، خاصة بعد تعثر الحوار بين الأغلبية الرئاسية والمعارضة الموريتانية، الرئيس محمد ولد عبد العزيز، إلى اتخاذ قرر الرحيل عن السلطة بعد انتهاء ولايته الحالية٬ وتسليمها لمن سينتخبه الشعب الموريتاني في الانتخابات الرئاسية القادمة.


وأفادت مصادر إعلامية محلية، أن الرئيس ولد عبد العزيز أبلغ مؤخرا كبار معاونيه بقراره النهائي٬ بأنه لن يقبل تعديل الدستور٬ كما أنه لا يعتزم أبدا البقاء في السلطة.


واعتبرت ذات المصادر أن قرار الرئيس الموريتاني، ولد حسرة وخيبة أمل كبيرة لدى معظم الداعمين لمحمد ولد عبد العزيز٬ والذين بدؤوا يفكرون في وضع أسس لـ "موريتانيا جديدة"٬ أي موريتانيا ما بعد الرئيس الحالي٬ مستغلين "الحوار الوطني" الراهن٬ حيث سيعمدون إلى تمرير بعض المقترحات الجديدة٬ والتي من أبرزها إلغاء مجلس الشيوخ٬ الموريتاني، ومؤسسات دستورية أخرى٬ ومنح صلاحيات أوسع للوزير الأول٬ بالإضافة إلى التوافق على انتخابات برلمانية وتشريعية سابقة لأوانها٬ مع تقديم بعض التنازلات الهامة للمعارضة المشاركة في الحوار خاصة مسعود ولد بلخير٬ وبيجل ولد هميد٬ ورئيس حركة "أفلام" المثيرة للجدل، حسب تعبيرها.


وتعتقد ذات المصادر بأن الجيش الموريتاني لن يبتعد في المرحلة القادمة٬ عن الفعل السياسي والهيمنة على السلطة في موريتانيا من خلال دعم سياسيين يأتمرون بأوامره٬ والحفاظ على تماسك "الأغلبية الرئاسية"٬ وسط غموض مستقبل الرئيس ولد عبد العزيز٬ المنتهية ولايته.


ومن المنتظر أن يختتم الحوار الوطني في يوم الجمعة القادم٬ حيث سيتم الإعلان عن مخرجاته٬ وسط ترقب شديد لأقطاب المعارضة المقاطعة للحوار٬ والتي أعلنت أن لديها خطة بديلة لمواجهة محاولات المساس بدستور البلاد٬ أو الهيمنة على السلطة فيها.

 

تعليقات الزوار ()