فرنسا تطيح بأشهر رسام كاريكاتير في موريتانيا بعد سخريته من ماكرون ! ( +رسم)

فسخت منظمة فرنسية التعاقد مع رسام كاريكاتير شهير في موريتانيا، بعد نشره رسومًا ساخرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على خلفية الإساءة للإسلام وللنبي محمد .

وأعلن رسام الكاريكاتير الموريتاني خالد ولد مولاي إدريس، عبر حسابه على موقع فيسبوك، فسخ تعاقد كان يربطه بمنظمة تنموية فرنسية (غير ربحية) عاملة في شمال أفريقيا (لم يسمها).

 

وقال إدريس “خوفًا من العنف الذي قد تسببه موجة الكراهية التي بدأها الرئيس المسيء ماكرون، ألغت المنظمة الفرنسية الأنشطة والعقد”.

 

 

من جانبها كشفت مواقع إخبارية موريتانية، أن منظمة فرنسية أنهت عقد عمل يربطها برسام الكاريكاتير الموريتاني البارز خالد ولد مولاي ادريس، بحجة الإساءة لرموز الجمهورية الفرنسية بعد نشره رسوما تسخر من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

وجاءت رسوم ادريس في إطار الرد على هجوم ماكرون على الإسلام وإصراره على الدفاع عن الرسوم المسيئة للنبي  في فرنسا.

 

وخلال الأيام الماضية، نشر إدريس رسوم كاريكاتيرية عدة، تُظهر احداها ماكرون على هيئة ثعبان ينفث السم، ردًا على تصريحاته بشأن تمسك فرنسا بالرسوم المسيئة للنبي محمد.

 

واتهم رواد على مواقع التواصل، فرنسا، بالتناقض إذ بينما تدافع عن الإساءة للمسلمين ورموزهم ومقدساتهم تحت شعار “حرية التعبير”، يُعاقب من يعبر عن رأيه بحرية.

 

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. عمر امريكا

    فرنسا تطيح برسام كاريكاتير
    اين هي حرية التعبير التي تتغنى بها فرنسا

اترك تعليق