لطفي.. مغربي يصقل مواهب بشكتاش التركي

تحول رضى لطفي الحارس السابق لنادي الوداد الرياضي لكرة القدم، و مدرب الحراس السابق لفريق الإتحاد البيضاوي لكرة القدم، في ظرف وجيز من أشهر المدربين لكرة القدم ببلاد المهجر.

وأكد رضى لطفي، أن ذهابه إلى تركيا جاء لتغيير الأجواء والبحث على آفاق أفضل من أجل إبراز مؤهلاتي التدريبية، حيث يشتغل حاليا في أكاديمية فريق بشكتاش لتدريب الحراس ، مشيرا إلى أنه لم يجد صعوبة في اللغة بحكم تجربته بعض فرق الهواة عندما كان لاعبا، مردفاً ” “لم أجد يد العون من المسؤولين المغاربة، في المقابل تلقيت كل الدعم من المسؤولين الأتراك”.

وأضاف الحارس الودادي السابق، أن مسوؤلي الفريق التركي ساعدوه كثيراً من أجل نيل شهادات تدريبية الى أن أصبح حاليا مدربا لفريق الأكاديمية رفقة مهمته السابقة في تكوين الحراس.

وكشف المدرب المغربي، أنه يسعى حالياً إلى تنظيم دورات تكوينية لفائدة اللاعبين المغاربة بشراكة مع “فايف سبور المغربية”، حيث سيكون مشرفا على هذه الدورة التكوينية رفقة عدد من الأطر التركية ذات كفاءة عالية، وستجرى هذه الدورة في أكاديمية فريق بشكتاش، إيمانا منها بأهمية التكوين والتأطير، بهدف استقطاب المواهب المغربية من عمر 16 الى 20 عاما للنادي التركي.

وأكد رضى لطفي في تصريح خاص، أن المغرب يتوفر على مواهب كثيرة و ستستفيد من تكوين عصري و احترافي ، تستفيد منهم مختلف الأندية الكروية على الصعيد العالمي، مضيفا أن تكوين لاعبين مغاربة قادرين على تعزيز النوادي الكروية على المستوى الوطني والعالمي، خاصة أن أكاديمية الفريق التركي تتوفر على مجموعة من الأطر الشابة ذات كفاءة عالية ودراية كبيرة بمجال التكويني .

وأضاف مدرب الحراس الحائز على لقب كأس العرش رفقة الفريق البيضاوي، أن هذا التكوين الذي سيدوم لمدة موسم كامل، سيكون فرصة لتكوين شخصية اللاعبين، وتعلمهم أبجديات السلوك الرياضي النظيف، إضافة تدريسهم اللغات الأجنبية وفق نظام تربوي عالي يجمع بين الرياضة والدراسة، لتشكل بذلك نموذجا رياضيا يحتذى به في التأطير والتكوين.

وتابع رضى لطفي، أن الفريق التركي سيمنح شهادة موثقة وبطاقة لاعب كرة قدم مختومة على أن اللاعب قدم اختبارات ومعايشة مع الأندية التركية خلال فترة مقامه في تركيا، بالإضافة إلى تسجيل فيديو لجميع المباريات وتسجيل لقطات اللاعبين خلال المباراة مع الفرق التركية وإنشاء فيديو خاص لكل لاعب.

يذكر أن نادي بشكتاش يعتبر من أشهر النوادي في تركيا وأقدمهم حيث تأسس سنة 1903 وله تاريخ عريق وحافل بالإنتصارات، كما يعتبر ثالث أكبر نادى في مدينة إسطنبول بعد Galatasaray و Fenerbahçe،حيث فاز ب13 لقابا خلال الفترة التي شارك فيها في الدوري، ولقد أمضوا أكثر من 50 عامًا في التنافس في دوري إسطنبول المحلي حتى عام 1959 عندما حصلت تركيا على أول رحلة وطنية كبرى.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق