أخنوش يعتزم الترشح في الانتخابات التشريعية المقبلة في دائرة أكادير

 

بدأ حزب «التجمع الوطني للأحرار» على بعد سنة تقريبا من موعد الانتخابات التشريعية التي من المرتقب أن تجري في النصف الثاني من سنة 2021 في وضع خارطة الترشيحات الأولية لمن سيتم الدفع بهم للترشح في مختلف الدوائر الانتخابية، وسط تساؤلات حول إمكانية اعتزام رئيسه عزيز أخنوش الترشح في الانتخابات، التي يعول عليها الحزب أكثر من أي وقت مضى من أجل الحصول على المرتبة الأولى وترؤس الحكومة.

 

مصادر لـ«الأيام» من داخل حزب الأحرار أكدت أن أخنوش سيترشح للانتخابات المقبلة وسيترأس إحدى اللوائح الانتخابية بمنطقة سوس مسقط رأسه. ومن المرجح جدا بحسب ذات المصدر أن يترشح زعيم حزب «الحمامة» في الدائرة الانتخابية لأكادير إداوتانان، التي عادة ما يكتسحها حزب «العدالة والتنمية»، الذي يترأس منذ العام 2015 بلدية أكادير بأغلبية مريحة، كما سبق لمنتخبي «البيجيدي» أن حصلوا في هذه الدائرة في تشريعيات 2016 على مقعدين برلمانيين من أصل أربعة مقاعد، بينما توزع المقعدان الآخران بين حزبي «الأصالة والمعاصرة» و»التجمع الوطني للأحرار».

 

ومن المرتقب أن تضم لائحة أخنوش مجموعة من الأسماء المعروفة بالمدينة على غرار رئيس جهة سوس ماسة إبراهيم الحافيدي، والمنسق الإقليمي للحزب بالمدينة عمر حلي، في الوقت الذي كان من المرتقب أن تضم اللائحة كذلك رجل الأعمال الشهير كريم أشنغلي، الذي كانت له رغبة في الانضمام إلى حزب «الأحرار» وهو الذي حضر مجموعة من اجتماعاته ولقاءاته الأخيرة، قبل أن يقرر الاستمرار في الترشح باسم حزب «الأصالة والمعاصرة».

 

هذا وسبق لعزيز أخنوش أن تقدم للانتخابات التشريعية مرة واحدة، كان ذلك في العام 2011، عندما ترأس لائحة حزب «التجمع الوطني للأحرار» بالدائرة الانتخابية لتيزنيت التي تضم كذلك بلدية تافراوت مسقط رأسه، واكتسح حينها الانتخابات بفارق شاسع عن أقرب منافسيه من باقي الأحزاب السياسية، غير أن مهمته إن تأكد ترشحه في التشريعيات المقبلة لن تكون بالسهلة إذا ما ترشح في الدائرة الانتخابية لأكادير إداوتانان، خاصة في ظل المنافسة القوية التي سيجدها من منتخبي حزب «العدالة والتنمية» و»الأصالة والمعاصرة» على وجه الخصوص، وهو الذي يعول من خلال ترشحه هذا أن تفوز لائحته بأكثر من مقعد برلماني.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. اكادير

    على الشعب ان يعي جيدا
    ان هؤلاء مجرد عصابات تتآمر على الوطن وتنهب خيراته وتستغل السلطة والنفوذ لصالحها..
    هاته الوجوه سؤمنا وجودها ولا ننتظر منها الخير
    عصابات تتحكم في كل شيء وتحتكر قطاعات بعينها و اخنوش واحد من هؤلاء.
    على الشعب القطع مع مسرحيات الانتخابات بالمرة

  2. كلما استوعب الشعب واقعه المعاش، وقاطع كل الانتهازيين ومصاصي حقوقه وسلب ثرواته،خصوصا الكائنات الإنتخابية ودكاكينها إلا وكان أحسن وأفيد للمجتمع، لأنه لا يمكنك أن تنتظر خيرا من هذا النوع الذي لا يفكر إلا بمنطق الدفاع عن المصالح الخاصة، تحت شعار(أنا ومن بعدي الطوفان)

  3. Nizar

    االاحرار والاستقلال والدستور والحركة الشعبية احزاب المرحلة في نظري المتواضع افظل بكثير والف مرة من العدالة والاشتراكيين الدين خانوا العهد في ولايتهم والان نؤدي ثمن سياستهم الفاشلة من باب التصحيح اخنوش ليس رئيس الحكومة حتى يحاسب من ستحاسبون بن كيران والعثماني والاشتراكيين بأنهم العز الاستقلاليين استفدنا ايامهم 600 درهم

اترك تعليق