حديث عن تراجع حدة كورونا بالمغرب ودعوات للاستعداد للأسوأ في الشتاء

 

رغـم استمرار عداد إصابات ووفيات كورونا في الارتفاع في بلادنا، تشير دراسة ومصادر طبية إلى أن حدة الفيروس التاجي قد تراجعت عما كانت عليه، مع تحذيرات من الاستهانة به، ومن استمرار ضحاياه خلال الشتاء المقبل، في انتظار لقاح ناجع يقضي على الوباء.

 

وفي هذا الصدد، قال مـولاي المصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالبيضاء، إن حدة الفيروس التاجي قلت حقا،

 

وحذر مولاي المصطفى الناجي، تحذيره، “من أن خطورة كورونا مازالت قائمة مما يحتم على الجميع لزوم الحيطة واتباع الإجراءات الوقائية من نظافة وكمامة وتباعد اجتماعي.

 

واستدل الخبير، حسب ما أوردته “العلم”، على تراجع حدة فيروس كورونا المستجد، بمعدل الإماتة، الذي لا يتجاوز لدينا 1.7 فـي المئة، وكيفية دخول الفيروس وتغيرات في جيناته، مما ينعكس إيجابا على أسرة الإنعاش في بلادنا، التي تم إلى حد الآن استخدام 26 في المئة منها فقط، معتبرا أنها مؤشرات ضمن أخرى تدل على “أننا لم نصل بعد مرحلة الخطورة التي يتوقف بسببها كل شيء في المستشفيات”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق