لقاحات الأنفلوانزا متاحة في صيدليات المملكة ولهذا ارتفع سعرها

يرتقب أن يتم خلال الأيام القليلة المقبلة تزويد صيدليات المملكة باللقاحات المضادة للأنفلوانزا لأجل عرضها للبيع لعموم المواطنين بعد أن قررت وزارة الصحة تمكين الجميع منه في ظل استمرار جائحة كورونا التي لا لقاح لها حتى الآن لقي الإجماع الدولي.

وستعرض اللقاحات للبيع في الصيدليات مقابل سعر يبلغ 123 درهما أي بسعر أكثر من المعتاد الذي كان في السنة الماضية في حدود 70 درهما، وحسب أخصائيين فإن هذه الزيادة سببها إدخال تعديلات على اللقاح ليساعد على مواجهة أربع سلالات من الفيروس.

وكان وزير الصحة خالد آيت الطالب قد أكد قبل أشهر أن تبعات الأنفلونزا لا تكون هيّنة، وتشكل تهديدا بالنسبة للمصابين بأمراض مزمنة والحوامل والمسنين والرضع، مسجلا في الوقت نفسه أن هذا اللقاح ليس فعالا ضد فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، غير أنه يعد أحد السيناريوهات الوقائية التي سيتم اعتمادها واللجوء إليها، إلى جانب الحرص على تطبيق التدابير الوقائية.

ويمكن لوباء الانفلوانزا أن يصيب كافة الفئات العمرية كل سنة ، وفي معظم الحالات يسترجع المصاب عافيته بسرعة ،من دون الحاجة إلى متابعة طبية، بينما خطر المضاعفات، أو بعض حالات الوفيات، فتهم أساسا الفئات الهشة الأكثر عرضة لخطر الاصابة؛ كالنساء الحوامل والاطفال بين 6 أشهر وخمس سنوات، والأشخاص المسنين وكذا المصابين بأمراض مزمنة.

ولهذا السبب، فإن منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة تواصلان الحث على التلقيح السنوي لهاته الفئات المعرضة لخطر الإصابة وكذا مهنيي الصحة.

بالإضافة لذلك، يمكن لأي شخص المساهمة في تقليص تفشي الانفلوانزا من خلال الالتزام بالسلوكيات الوقائية العادية كغسل اليدين بصفة منتظمة وتفادي الخروج إذا ظهرت على الشخص أعراض الإصابة بالأنفلوانزا مع تغطية الفم عند السعال أو العطس بمنديل ورقي أو بالمرفق.

وتؤكد الإحصائيات أن ما بين 250 و650 ألف شخص عبر العالم يفارقون الحياة بسبب الأنفلونزا الموسمية كل سنة، في حين تطال عدواها ما بين 3 و 5 ملايين شخص.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق