خوفا من الموجة الثانية.. الصحة العالمية توضح اجراءات محاصرة فيروس كورونا

حث المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تادروس أدهانوم، اليوم الإثنين، دول العالم على العمل على محاصرة فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19) بالإجراءات المعروفة من تتبع بؤر انتشار الفيروس وعزل الحالات وتتبع المخالطين مع استمرار تقديم الخدمات الصحية الأساسية.

ودعا أدهانوم – في مؤتمر صحفي اليوم بمقر المنظمة في جنيف – الدول إلى تفادي وصول المستشفيات إلى قدرتها القصوى من استقبال المرضى، لأن هذا سيكون خطيرا، وقال إنه “لا يمكن للعالم التخفيف من يقظته في ظل تزايد أعداد المصابين بالفيروس في العديد من البلدان”.

وكشف أن عدد الدول التي انضمت حتى الآن إلى مرفق “كوفاكس” الذي سيضمن الوصول العادل لكل دول العالم الغني والفقير منها على قدم المساواة للقاح فيروس كورونا بلغ 184 دولة.

وقال أدهانوم إن العالم” لو عمل معا اليوم فسيستطيع إنقاذ المزيد من الأرواح كما سيمكنه معاودة انتعاش اقتصادي حقيقي”.

من جانبه قال الدكتور مايك رايان، التنفيذي لبرنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، إنه “من الصعب التنبؤ بما سيكون عليه الحال لكل بلد في الموجه الثانية من انتشار فيروس كورونا، وذلك بسبب طبيعة كل بلد وتكوينها وظروفها”، مشيرا إلى أن “الحالات كانت محدودة جدا في بعض البلدان في المرحلة الأولى، ولكنها الان تواجه ارتفاعا ملحوظا في عدد حالات الإصابة بالفيروس”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق