للمرة الثالثة..الحكومة تتجه إلى تمديد إجراءات الإغلاق بالدار البيضاء

 

تتجه حكومة العثماني، إلى تمديد العمل لفترة إضافية ثالثة بالتدابير التي تم إقرارها بعمالة الدار البيضاء يوم 7 شتنبر الماضي، لمدة 14 يوما أخرى، حتى يوم 2 نونبر المقبل.

 

وحسب مصادر محلية، فإن التمديد الثالث لهذه الإجراءات التي أقرتها السلطات في 7 شتنبر الماضي، يأتي في ظل ارتفاع لحالات الإصابة بفيروس كورونا، على صعيد العاصمة الاقتصادية للمملكة.

 

وأوضحت ذات المصادر، أن استمرار مدينة الدار البيضاء في تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات بالفيروس المستجد، مؤشر على اتجاه السلطات المعنية، نحو تشديد الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار كورونا، رغم السماح للتلاميذ باستئناف الدروس الحضورية.

 

يذكر أن السلطات سبق لها أن قررت إغلاق الأسواق على الساعة الثالثة عصرا، وإغلاق المقاهي والمحلات التجارية على الساعة الثامنة مساء، والمطاعم على الساعة التاسعة ليلا.

 

وأعلنت وزارة الصحة ، الأحد، عن تسجيل 2721 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) من بينها (1221) بجهة الدار البيضاء-سطات، و2591 حالة شفاء، و50 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

 

وأصبح معدل الإصابة التراكمي بالمغرب يناهز 478 إصابة لكل مائة ألف نسمة، مع مؤشر إصابة يبلغ 7،5 لكل مائة ألف نسمة خلال الـ24 ساعة المنصرمة، مع استثناء 19 ألف و972 حالة من كونها مصابة بالمرض، ليرتفع إجمالي الحالات المستبعدة إلى مليونين و866 ألف و549 حالة، فيما يبلغ مجموع الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حاليا 26 ألف و732 حالة.

 

وبلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الموجودة حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة الجديدة المسجلة، خلال الـ24 ساعة الأخيرة، 32 حالة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى 534 حالة، 58 منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي.

 

أما معدل ملء أسرة الإنعاش الخاصة ب”كوفيد-19″ فقد بلغ 26،3 في المائة.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار

    اترك تعليق