لحلو وموسكير وملايين الدعم الوزاري.. مديرية الفنون تنتظر وثيقة تنازل كتابية

 

يستمر الجدل واللغط وتزداد وتيرته حول الدعم الاستثنائي الذي أفرجت عنه وزارة عثمان الفردوس للفنانين في مجالات الموسيقى والمسرح والفن التشكيلي بعدما حدّدت قيمته في مليار و400 مليون سنتيم.

ويجري الحديث في الكواليس عن فتح شطر ثاني من الدعم، مُوجّه أساسا إلى الفئة غير المستفيدة، وذلك بعدما كثُر القيل والقال وارتفع فتيل السجال في المطبخ الداخلي للمجال الفني، بل وتعدى الأمر إلى فتح الباب على مصراعيه أمام صراعات وملاسنات بين مجموعة من الفنانين.

وبعد أن تنازل الفنان نعمان لحلو عن حصته من الدعم والمتمثلة في 16 مليون سنتيم وتنازل الفنان سعيد موسكير عن حصته من الدعم والمحدّدة في 11 مليون سنتيم، نفت مديرية الفنون بوزارة الثقافة، توصلها بأي وثيقة كتابية تثبت تنازل المعنيين عن الدعم.

وأبانت في المقابل أنّ هذا الدعم لا يتعلق بالتغطية الاجتماعية ولا يرتبط البتة بدعم الفنانين وإنما بدعم المشاريع الثقافية، قبل أن توضح أنّ قيمة الدعم المتمثلة في مليار و400 مليون سنتيم، قليلة أمام الحاجة الملحّة إلى الإنتاجات الفنية بغية إثراء المجال الثقافي والفني، كما كشفت أنّ الاستفادة من الدعم يخضع لشروط وضوابط معينة.

وأكدت في الآن نفسه أنّ النقاش الذي أثير حول حصول فنانة مغربية بمصر على الدعم لا يستقيم، ما دامت المعنية بالأمر تتوفر على بطاقة فنية ومادام ملفها مستوفيا لجميع الشروط.

وأزالت مديرية الفنون، الضبابية عن نقط أخرى بما فيها استفادة الطفل حمزة لبيض من دعم قُدّرت قيمته في 8 ملايين سنتيم في إشارة منها إلى أنّ حيازته لبطاقة فنان تخوّل له الحصول على الدعم.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق