الفردوس يبرئ وزارة الثقافة من التلاعب بدعم الفنانين

بعد نار الجدل التي اشتعلت بقوة واشتد لهيبها بسبب لائحة دعم الفنانين في زمن الوباء والمبلغ المخصص لهذا الدعم في مجالات الموسيقى والمسرح والفنون التشكيلية والمحددة قيمته في مليار و400 مليون سنتيم، خرج وزير الثقافة عثمان الفردوس بتوضيح على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك يخص الدعم الاستثنائي للفنون.

وأوضح أنّ نتائج طلبات عروض المشاريع، جرى نشرها على موقع الوزارة وهو يرفع لغة الشفافية والمصداقية، قبل أن يثير الانتباه إلى ما أسماه “الضربة القوية” التي أرخت بظلالها على المجال الثقافي بسبب الجائحة.

وأقّر أصغر وزير في حكومة العثماني بالقول: “إنّ الغلاف الكلي البالغ 37 مليون درهم، عرف زيادة بنسبة 30 في المائة بالمقارنة مع السنة الفارطة رغم عدم بلوغه الرقم القياسي لسنة 2016 بغلاف مالي قيمته 40 مليون درهم.

وكشف في المقابل أن سيول الأضرار التي جرفت القطاع الفني، فرضت لزاما على وزارة الثقافة، إطلاق دعم استثنائي نتيجة للوباء وتداعياته، كما سلّط الضوء على تضاعف عدد المشاريع المرشحة ثلاث مرات خلال هذه السنة بعدما قفز عدد المشاريع المستفيدة في السنة المنصرمة من 155 مشروع إلى 459 مشروع في السنة الجارية.

ولم يفته أن يشير إلى أنّ الوزارة أعطت الأولوية لحاملي المشاريع الذين لم يسبق لهم أن استفادوا من الدعم واستدل على ذلك بقوله إنّ أكثر من 80 في المائة من 459 حامل مشروع مدعم سنة 2020، لم يستفيدوا من دعم سنة 2019 وكأنه بهذه الأرقام يحاول تبرئة قميص الوزارة من دم التلاعب بالدعم.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق