مشروع قطار “TGV” الذي سيربط بين مراكش وأكادير يدخل منعطفا جديدا

 

عرف مشروع خط القطار فائق السرعة، المرتقب انجازه بين مراكش وأكادير، مستجدات جديدة، ستساهم بدون أدنى شك في إخراج أكبر مشروع استراتيجي بجهة سوس ماسة، إلى الوجود.

وفي هذا الصدد، صدر عن السلطات المحلية بأكادير، إعلان دعا كافة العائلات المستغلة للقطعة الأرضية المزمع تشييد محطة القطار فائق السرعة عليها، إلى تسجيل وإبداء ملاحظاتهم، قبل متم 21 نونبر المقبل.

الإعلان، أوضح بأن باب الملاحظات سيفتح ابتداء من 21 شتنبر 2020 إلى غاية 21 نونبر 2021 لفائدة مستغلي البقعة الأرضية، والتي تقدر مساحتها الإجمالية بـ 16 هكتارا و38 آرا و26 سنتيارا، حسب ما أوردته “أكادير24”.

وأوضحت ذات المصادر، أن هذا الإعلان يأتي بعدما سبق وأن صدر في الجريدة الرسمية ، مرسوم يحمل رقم 2.20.319 يقضي بضم قطعة أرضية من ملك الدولة الخاص إلى ملكها العمومي، تقع بالحي المحمدي بأكادير قصد بناء محطة القطار الخط فائق السرعة (البراق) بين مراكش وأكادير بعمالة أكادير-إداوتنان.

وتوضع المساحة الأرضية، وفق المرسوم، تحت تصرف المكتب الوطني للسكك الحديدية، ومساحتها الإجمالية 16 هكتاراً و38 آرا و26 سنتياراً، الواقعة بالحي المحمدي بأكادير والمرسومة حدودها بلون أحمر.

وسبق للمكتب الوطني للسكك الحديدية، أن أصدر بلاغا، سرد من خلاله معطيات جديدة مشروع بناء الخط السككي الفائق السرعة، الذي سيربط بين مراكش وأكادير.

ويخطط المغرب⁩ مستقبلا في إطار برنامج المخطط السككي 2040 لإنجاز مشاريع ضخمة من جملتها ربط مراكش ثم أكادير بخط القطار فائق السرعة المنطلق من طنجة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق