إجراءات جديدة لمكافحة كوورنا تثير الغضب في فرنسا

أعلنت الحكومة الفرنسية الأربعاء قيودا جديدة صارمة لمكافحة وباء كوفيد-19 أثارت الذهول والغضب في مرسيليا.

ومع توسع انتشار الفيروس في منطقة إيكس-مرسيليا في جنوب شرق فرنسا وفي غوادلوب في جزر الانتيل الفرنسية، أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الأربعاء إجراءات صارمة جدا في هاتين المنطقتين اللتين باتتا ضمن “منطقة الإنذار القصوى”.

ويؤدي هذا التصنيف إلى إغلاق كامل للحانات والمطاعم اعتبارا من السبت. أما “المؤسسات الأخرى التي تستقبل المواطنين” فستغلق أيضا باستثناء تلك التي تعتمد “بروتوكولا صحيا صارما” مثل المسارح والمتاحف ودور السينما.

وأثارت هذه الإجراءات الذهول والغضب لدى مسؤولين منتخبين واقتصاديين.

وندد رئيس المنطقة رونو موزولييه بالقرار معتبرا أنه “عقاب جماعي قاس جدا للاقتصاد”. وأعربت رئيسة بلدية مرسيليا ميشال روبيرولا في تغريدة عن “غضبها” و”استغرابها”. وقال مساعدها بونوا بايان إن “حدة ما أعلنه (وزير الصحة) غير مقبولة”.

وأكدت ريبورولا أن خطر “كارثة اقتصادية” يحدق بالمنطقة. وتشمل الإجراءات مدينة إيكس-أن-بروفانسس أيضا.

وإلى جانب مرسيليا وغوادلوب، وضعت 11 مدينة كبرى أخرى في “منطقة الإنذار القصوى” ما يعني إغلاق الحانات اعتبارا من الساعة العاشرة مساء مع الحد من بيع الكحول.

وستقتصر التجمعات على ألف شخص فقط في مقابل خمسة آلاف راهنا. ويؤثر هذا القرار على بطولة رولان غاروس لكرة المضرب التي تنطلق الأحد بعد تأخر دام أربعة أشهر.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق