“فقيه طنجة” يكشف تفاصيل “صادمة” حول ممارساته الشاذة على ضحاياه

 

كشف المتهم في ارتكابه جناية هتك عرض قاصرات دون 18 عاما، بضواحي مدينة طنجة، أمام الوكيل العامل للملك، تفاصيل ممارساته الجنسية الشاذة على ضحاياه الأطفال داخل مقر الكتّاب القرآني.

وبحسب مصادر محلية، فإن الفقيه المتهم والبالغ من العمر 43 سنة، وهو متزوج وأب لطفلين، اعترف بجميع التهم المنسوبة له في شكاية العائلات، واعتدائه الجنسي على الأطفال الذين يقوم بتدريسهم لغاية تلبية غريزته الجنسية بشكل وحشي.

وأضافت ذات المصادر، أن المتهم كشف خلال التحقيق معه، أنه رغم كونه رجلا متزوجا وله أطفال، إلا أن ميولاته الجنسية غير سوية، بحيث يميل إلى الأطفال، وقد وصل به السلوك والانحراف إلى حد الهوس”، وفق ما صرح به.

وأشارت ذات المصادر، أن المتهم في اعترافاته أكد أنه كان يضرب الأطفال الذين يرفضون تلبية رغباته الجنسية ويرفضون الالتحاق به، كما كشف أنه اشتغل بإحدى قرى الحسيمة كإمام قبل العودة لدواره الذي ارتكب به هذه الجرائم.

وكان بلاغ للنيابة العامة، أفاد أنه تم تقديم مشتبه في ارتكابه جناية هتك عرض قاصرات دون 18 عاما، بإحدى القرى بجماعة ملوسة بإقليم الفحص أنجرة، إلى النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بطنجة.

وأبرز بلاغ للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف بطنجة أن الوكيل العام للملك بالمحكمة ذاتها ينهي إلى أنه على إثر تقديم شكايتين بشأن تعرض ست قاصرات لهتك العرض، واستنادا إلى الأبحاث والتحريات المنجزة من طرف المركز القضائي للدرك الملكي بطنجة، تم تقديم المشتبه فيه أمام هذه النيابة العامة بتاريخ 19 شتنبر 2020.

وأضاف المصدر نفسه أنه تقرر تقديم مطالبة بإجراء تحقيق للاشتباه في ارتكابه جناية هتك عرض قاصرات دون سن 18 سنة بالعنف وهتك عرض قاصرات دون سن 18 سنة نتج عنه افتضاض من طرف موظف ديني طبقا للفصول 485 فقرة 2 و487 و488 من القانون الجنائي.

وخلص المصدر نفسه إلى أن قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بطنجة قرر إيداع المشبه به بالسجن المحلي طنجة 1.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. حمزة

    لا حول ولا قوة الا بالله

اترك تعليق