دراسة جديدة: غسل الأنف والفم باليود يمنع الإصابة بـ”كورونا” خلال 15 ثانية فقط

 

كشفت دراسة جديدة مثيرة للاهتمام، أجراها باحثون من جامعة كونيتيكت، أن غسل الأنف والفم بمحلول اليود يمكن أن يمنع الإصابة بفيروس كورونا.

 

ووجد الباحثون أن محلول اليود المطهر ( povidone-iodine (PVP-I) يمكن أن يقضي على فيروس كورونا المستجد في 15 ثانية فقط.

 

ووفقا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، بعد عدة تجارب في المختبر، وجد الباحثون أنه حتى تركيز 0.5 % من محلول اليود يمكنه أن يقضي على جسيمات كورونا في أقل من 15 ثانية.

 

ويقول الفريق: إن إجراء الغسيل باليود يمكن أن يمنع انتشار الفيروس من شخص إلى آخر ويمنع الحالات الشديدة، عن طريق تقليل كمية الفيروس الذي ينتقل إلى الرئتين.

 

وقد أثبتت الدراسات السابقة أن الأنف يحتوي على مستويات عالية من مستقبلات ( ACE-2) التي يستخدمها الفيروس لدخول جسم الإنسان وإصابة الخلايا البشرية.

 

ولذلك، ركزت العديد من التجارب السريرية على غسل الأنف كوسيلة للحد من هذا الوباء، الذي أودى بحياة حوالي مليون شخص حتى الآن في جميع أنحاء العالم.

 

وقد وجدت الأبحاث السابقة أن محلول اليود PVP-I كان فعالا في تدمير جسيمات الفيروس المستجد، بما في ذلك متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

 

وبعد مقارنة اليود بكحول الايثانول، وجد الباحثون أن اليود أعلى كفاءة بفارق كبير في هذه الفترة الزمنية القصيرة.

 

وقال الباحثون: ”استخدام اليود كغسول للأنف قد يكون مفيدا للسكان عموما، حيث يساعد على منع انتشار الفيروس، ومع ذلك، من المرجح أن يكون أكثر فعالية عندما يتم تحت إشراف الطبيب“.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق