مناهضو التطبيع يحرقون علم “إسرائيل” أمام البرلمان بالرباط

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. كمال

    كفانا استعباطا فلن نكون فلسطينيين اكثر من أصحاب الامر فالانقسامات والتشردم من اجل المصالح الخاصة هو سبب المشاكل فهناك من ينتظر أموال ايران وقطر وهناك من ينتظر أموال الامارات والسعوديه
    فخروح هؤلاء في اوج كورونا يؤكد الاستهتار والا مبالات التي يقوموا بها هؤلاء الدين يسمون أنفسهم مناصرين بقضية فلسطين فكان بالأحرى بهم التظامن مع المغاربة بالتزام بيوتهم لمنع انتشار الوباء عوض تجمع يزيد من وباء كورونا
    على اي الواقع معروف ولن تغيره مظاهرة او شخص كل همه ان يظهر في وساءل اعلام تطبل للحرب تلك الحرب تاكل أبناء فلسطين الابرياء الدين يريدون العيش فقط يامن واطمؤنان

  2. احمد النوري

    الاخ كمال .اننا مع فلسطين التي اغتصبت ارضها مند عام 48 .الشعب الفلسطيني في الشتات وهناك قرارات اممية قرار 181 وقرار 242.اننا مع الشرعية الدولية للاسف غاب القانون وماتت العروبة وطبعت دول الخليج صنيعة بريطانيا اما المغرب هو البلد الدي صنع ملحمة خرب اكتوبر المجيدة اثر نداء المللك الراحل الحسن الثاني الدي جمع العرب جنود مغاربة وسوريون وعراقيون جنب الى جنب في معارك جولان وجبل الشيخ ولنا شهداء في معركة القنيطرة السورية وابطال مغاربة انخرطوا في الكفاح المسلح ضد العدو الصهيوني الى جانب اخوة عرب وفلسطينيين تحت اسماء فداييون ومقاومون من الجبهة الشعبية ومنظمة فتح .

  3. طارق

    الاخ احمد. فلسطين مند حرب اكتوبر اصبحت تجارة رابحة للعرب والفلسطينيين انفسهم.لماذاكل كل الدول العربية اخدت لجامها بيدها الا هم .لقد ضحى العرب بالغالي والنفيس لهده القضيه4 لكن. اصحاب الدار يريدونها كما هي الان.ادن كل يدافع على نفسه وفي قضيتنا مثالا.ولم ارى ولو فلسطينيا واحدا مع قضيتنا وبالعكس لقد رفع علم الانفصاليين فوق ارضهم.التي تدافع عنها مع احترامي للقدس فقط

  4. كمال

    ردا على الاخ احمد في عالم غابوي لازلت تنتظر القرارات الأممية والشرعية الدولية عليك الانتظار قرنينن اخرين الجميع يعرف ان القانون معمول للجم الدول وتسييرها كما يريدوا من اخرج القوانين
    اتمنى ان لا يفكروا الإخوة الفلسطنيين كما تفكر والا فسيظلوا 50 سنة أخرى في الشتات دون تماما مع امكانية ظم اسرائيل اراظي اخرى باسم الشرعية الدولية التي تتحدث عنها

اترك تعليق