رغم كورونا .. 40 ألف طالب مغربي طاروا إلى فرنسا

في الوقت الذي شددت فيه فرنسا إجراءات دخول المغاربة إلى أراضيها بسبب تفشي جائحة «كورونا» سمحت لعشرات الآلاف من الطلبة المغاربة بالسفر إلى بلاد الأنوار لمتابعة دراساتهم العليا في مختلف المدارس والجامعات.

 

سفيرة فرنسا بالرباط، هيلين لوغال، كشفت في تدوينة لها مجموعة من الأرقام المتعلقة بالطلبة المغاربة الملتحقين بفرنسا، وقالت إن بلادها استقبلت مع مطلع الموسم الدراسي الجديد 40 ألف طالب مغربي، منهم 11 ألفا تمكنوا هذا العام فقط من الالتحاق لأول مرة بالمؤسسات التعليمية الفرنسية، والحصول على التأشيرة والإذن بالسفر رغم الإجراءات الاحترازية ضد «كوفيد 19».

 

وتقول السفارة الفرنسية إنه بشكل عام، لكل دولة السيادة على من يمكنه دخول أراضيها والخروج منها. وبالتالي فإن الشخص الموجود في المغرب ويرغب في الذهاب إلى فرنسا يجب أن يحصل على إذن من السلطات المغربية لمغادرة المغرب ومن قبل السلطات الفرنسية لدخول فرنسا. كما أن «أي شخص في فرنسا يرغب في الذهاب إلى المغرب يجب أن يحصل على تصريح من فرنسا لمغادرة أراضيها ومن المغرب لدخول أراضيه».

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق