قبلات ساخنة بين ممثلة مغربية ونظيرتها الإيطالية في مهرجان البندقية تتحدى كورونا وتُثير الجدل ! (صورة )

اثارت ممثلة مغربية مقيمة بإيطاليا، تدعى “ميلا سواريز”، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي امس الأربعاء،  اثر ظهورها  في مشهد مثير على السجادة الحمراء بمهرجان الفيلم بالبندقية، الذي تستمر فعالياته الى السبت المقبل .

 

واختارت الفنانة المغربية  تبادل القبلات بطريقة ساخنة مع ممثلة إيطالية تدعى “إليسا دي بانبكيس”.

 

وأثارت القبلات الساخنة ردود أفعال واسعة خاصة وأنها تأتي في وقت يعيش فيه العالم تحت رحمة فيروس كورونا القاتل مع ما يقتضيه ذلك من احترازات وتباعد جسدي .

 

وهدأت لوعة الممثلتين بعد تدخل رجلي أمن للفصل بينهما  ما اضطرهما   إلى “تسوية” الأمر ببعض المواقف المثيرة الأخرى بفستانيهما ذوي  الياقات المتدلية والثوب الشفاف  والغامق.

 

لحظة تدخل الأمن للفصل بينهما (LAPRESSE)

وحاولت الفنانتان بعث رسالة للاحتفال بالحب بجميع أشكاله ، وهي أساسًا زيادة كبيرة في ظهور هما بالمهرجان .

 

وسلطت وسائل إعلام إيطالية الضوء على هذه القبلات، التي انتشرت بسرعة على السوشيال ميديا في ايطاليا، نظرا للتغطية الكبيرة التي يحظى بها المهرجان والمدينة السياحية الأشهر في ايطاليا (فينيسيا).

 

وقالت وسائل إعلام  إن  إليسا دي بانيكيس والمغربية ميلا سواريز لم تحترما مسافة الأمان المتفق عليها في البرتوكول الخاص بالحد من تفشي كورونا، وتبادلتا القبل أمام عدسات المصورين على السجادة الحمراء.

 

يشار إلى أن المغربية  ميلا سواريز ولدت عام 1988 بمدينة الدار البيضاء، وانتقلت إلى بارما في  إيطاليا  ،حيث شاركت في العديد من الأفلام والأعمال التلفزيونية .

 

دلال العمراني 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق