كتاب جديد يكشف تفاصيل جديدة عن علاقة دونالد ترامب وكيم جونغ أون

 

وصف زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون علاقته بالرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنها “فيلم خيالي”، وفقا لكتاب جديد لبوب وودوارد يكشف مراسلات بين القائدين.

وكانت العلاقة بين الرجلين متقل بة وتراوحت بين الإهانات والتهديدات بالحرب حتى “إعلان الحب” من جانب دونالد ترامب.

وقد استحصل الصحافي الاستقصائي الأميركي الشهير بوب وودوارد على 25 رسالة “لم تنشر في السابق” تبادلها الزعيمان، وفقا لدار النشر الأميركية “سايمون أند شوستر”.

وقالت الدار على صفحة أمازون المخصصة لهذا الكتاب إن “كيم يصف في الرسائل العلاقة بين الزعيمين بأنها تستحق أن تحول إلى +فيلم خيالي+ غذ تربط بينهما علاقة ديبلوماسية استثنائية”.

وهذا الكتاب الذي يحمل عنوان “رايدج” (غضب) ومن المقرر صدوره في 15 أيلول/سبتمبر المقبل. هو تكملة لكتاب “فير: ترامب إن ذي وايت هاوس” الذي ن شر في العام 2018.

والتقى دونالد ترامب وكيم جونغ أون ثلاث مرات، وكانت المرة الأولى في قمة تاريخية عقدت في حزيران/يونيو 2018 في سنغافورة.

ورغم ذلك، لم تحرز مفاوضات نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية أي تقدم يذكر، بل توقفت منذ فشل القمة الثانية في شباط/فبراير 2019 في هانوي.

لكن هذا الامر لم يمنع الرئيس الأميركي من الإشادة بعلاقاته مع كيم جونغ أون، بل ذهب إلى حد القول إن الرجلين “وقعا في حب بعضهما بعضا”.

وقال الرئيس الأميركي في أيلول/سبتمبر 2018 لمؤيديه “كتب لي رسائل جميلة (…) وقعنا في حب بعضنا”.

وبوب وودوارد معروف بكشفه تفاصيل مرتبطة بقضية “ووترغيت” التي أدت إلى استقالة الرئيس ريتشارد نيكسون في العام 1974.

 

ا ف ب

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق