المغرب..خسائر القطاع الرياضي تخطت عتبة ثلاثة ملايير درهم

 

أدى تعطيل الأنشطة الرياضية بسبب أزمة كورونا إلى اختلالات كبيرة في تدبير المرحلة، ليس فقط على مستوى رياضة كرة القدم باعتبارها اللعبة الأكثر شعبية، وإنما مست الأزمة مختلف القطاعات الرياضية الأخرى والمتدخلين فيها.

ويرى خبراء أن هناك حوالي 500 ألف من اليد العاملة المشتغلة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في القطاع، تضررت نتيجة تعليق الأنشطة الرياضية بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأشار هؤلاء الخبراء، حسب "العلم"، إلى أن رقم معاملات القطاع الرياضي وما يحيط به في الأيام العادية تصل الى 10 ملايير من الدراهم سنويا، وأرباحه ما بين 15 و25 من الناتج الداخلي الوطني، لكن توقف جميع الأنشطة، كبد القطاع أكثر من 40 في المئة كخسارة، ما أفقده حوالي 3 ملايير درهم خلال هذه الأزمة، أي ما بين 1.8 و2 بالمئة من الناتج الداخلي الوطني، مضيفين أن انعكاسات الأزمة قد تتطلب على الأقل سنة أو سنتين من أجل التعافي بشكل كامل.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق