مراكش..الأمن يوقف 3 أشخاص بينهم مجرم تسبب في وفاة سيدة بعد سرقتها

 

 

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش، صباح اليوم الجمعة، من توقيف ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 21 و32 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالسرقة المقرونة بالضرب والجرح المفضي للموت وإخفاء أشياء متحصلة من جناية.

 

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه الرئيسي، كان قد عمد إلى ارتكاب عملية لسرقة حقيبة يدوية باستعمال العنف في حق سيدة بحي المحاميد، بتاريخ 28 يوليوز المنصرم، متسببا في وفاتها جراء الجروح التي لحقتها، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث الميدانية والتحريات التقنية المنجزة عن تحديد هويته وتوقيفه، وكذا توقيف الشخصين اللذين كانا يتوليان تصريف متحصلات نشاطه الإجرامي بكل من مدينتي مراكش والدار البيضاء.

 

وأضاف البلاغ أن عمليات التفتيش المنجزة في هذه القضية أسفرت عن حجز 52 هاتفا محمولا ومجموعة كبيرة من الحقائب والمحافظ اليدوية النسوية، علاوة على ساعات يدوية ومجوهرات ومواد تجميل وعطور ومفاتيح ونظارات شمسية ومبالغ مالية بالعملة المحلية والأجنبية، متحصلة من عمليات السرقة بالخطف.

 

وخلص البلاغ الى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الثلاثة تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعنيين بالأمر.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. محمد

    يجب معاقبته اشد العقاب : الإعدام

  2. عمر

    قال الله تعالى: وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38) فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (39)

    فال الله تعالى: إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ ۖ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (34)

  3. عبد الله

    الى عمر المنافق لما يسرقهك و زوجتك و بغتصبوها امامك ساعتها توب عليهم ،، اغلبية مشاكل المغرب من السلفين مثلك احقة يتوب عليه ،، كون سرق اه لكن قتل فالله يسلطهم عليك فيستحقوا الاعدام حرقا ،، اعرف انه كثير مم المغاربة لا يستحقون هواتف او حواسيب لانهم يخرجون عفنهم على شكل تعاليق ،، كان خاص تعمل الاية التالية (( و من قتل مؤمنا متعمدا فجزائه جهنم خالدا فيها )) اتمنى من الله تعالى ان لا يخرج المزيد من الجهلة الكفرة في المجتمع المغرب

اترك تعليق