ملك إسبانيا السابق يختار أبوظبي منفى له بعد شبهات فساد

 

توجه ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس الذي قرر الإقامة في المنفى على خلفية شبهات بالفساد، إلى أبوظبي حسبما ذكرت صحيفة “أ ب ث” الإسبانية، ما يناقض تقارير صحافية سابقة عن مكان تواجده.

وكانت وسائل إعلام أخرى أشارت إلى البرتغال أو جمهورية الدومينيكان كوجهتين محتملتين للملك السابق الذي تخلى عن العرش في 2014، لكن لم تعرف بعد وجهته بالتحديد.

ورفض القصر الملكي الكشف عن مكان تواجد خوان كارلوس مكتفيا بالقول إنه سيعلن ذلك بنفسه في حال الضرورة.

وأوردت صحيفة “أ ب ث” القريبة من العرش أن الملك السابق البالغ 82 عاما استقل طائرة خاصة الاثنين من فيغو بشمال شرق إسبانيا برفقة أحد مساعديه وأربعة حراس شخصيين.

وبعد سبع ساعات حطت الطائرة في مطار مخصص للأعمال في العاصمة الإماراتية.

وبحسب برنامج الرحلة الذي أطلعت عليه صحيفة “أ ب ث”، تم تسجيل إقلاع الطائرة من باريس لتجنب إثارة الشكوك.

وأقلعت الطائرة بالفعل من باريس يوم الأحد قبل أن تتوقف في فيغو لنقل خوان كارلوس.

وقالت الصحيفة إن الملك السابق محمي الآن بشكل جيد من كاميرات المصورين في فندق “قصر الإمارات” الفخم مضيفة أن الحر الشديد يمنعه حتى الآن من الخروج.

لكن مديرا في الفندق نفى أن يكون الملك السابق موجودا هناك وقال لوكالة فرانس برس “ليس لدينا ضيوفا من الشخصيات المهمة جدا (في آي بي)”.

وطالما كانت لخوان كارلوس علاقات جيدة مع ملوك وأمراء الخليج. وذكرت صحف إسبانية إن حوالة مالية بقيمة 100 مليون دولار إلى أحد حساباته المصرفية في سويسرا من العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله، أثارت اهتمام المحقفين.

وبعد تخليه عن العرش وسط اتهامات بالفساد متصلة بتصريحات رسمية لعشيقة سابقة، أعلن خوان كارلوس الإثنين مغادرته إسبانيا لتجنب الإضرار بحكم ابنه الملك فيليبي السادس.

 

أ ف ب

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. ابو زيد

    و بهذا تبث فساده!

اترك تعليق