•   تابعونا على :

تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (4)

عادل الكرموسي2016/09/01 10:18
تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (4)

المصادفة هي عنوان هذا الحوار !  ففي حديث جانبي على هامش إنجاز الحوار المطوّل مع السيد مصطفى المعتصم، قال لنا الأمين العام لحزب البديل الحضاري المنحل، إن هناك مخططا جهنميا لتقسيم المغرب، وأشار إلى أن كثيرين تحدثوا عن الأمر في لقاءات علنية، ولكنه ركّز على الباحث أحمد ويحمان الذي يتوفر، حسبه، على معطيات خطيرة حول هذا الموضوع.

 
ربطنا الإتصال بويحمان، ودام التهييء للحوار مدة طويلة نسبيا، إلى أن ورد في الخطاب الملكي أمام القمة المغربية الخليجية، معطى أخطر، هو حبك مؤامرة لتقسيم المغرب، في إطار مخطط يستهدف العالم العربي، الذي تحول ربيعه إلى خريف.


هنا أصبح مشروع الحوار أكثر راهنية، وتم الإنجاز، وكانت هذه النتيجة التي بين أيديكم وهي حقيقة صادمة، بحيث تتحدث عن "بداية العد العكسي للمخطط"، وعن وجود معسكرات تدريب في ليبيا لهذا الغرض، وعن أسماء وعناوين وأماكن ودول، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، تستهدف تمزيق الخريطة المغربية، والأدهى والأمر هو أن الأمر لا يتعلق فقط بمخطط فصل المغرب عن صحرائه، ولكن بتشتيت أوصاله، بحيث يتحدث ويحمان عن كون جمهورية الريف جاهزة بخريطتها وبنشيدها الوطني وأعلامها، و مخطط دولة بالجنوب الشرقي للبلاد تدعى "آسامر" الذي أصبح جاهز أيضا، إضافة إلى جمهورية سوس وجمهورية في الصحراء.

 
معطيات رهيبة تأتي لتكشف جزءا مما ورد في خطاب الملك محمد السادس دون أن ندعي أنها التأويل الصحيح لما ذهب إليه ملك البلاد، الذي يتوفر على المعطيات الحقيقية، وهي على كل حال من أسرار الدولة.

 
ذ. أحمد ويحمان مناضل اتحادي قديم، مارس مهنة المتاعب في الصحافة الإتحادية، واختار بعدها البحث العلمي، وظل رفيقا للراحل الفقيه البصري منذ عودته إلى المغرب، إلى أن فارق الحياة وظل حاملا لعلبته السوداء لحد الآن، وهو اليوم رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع وباحث في علم الإجتماع والأنتروبولوجيا، وهذه شهادته مطروحة لحكمكم ولتقدير من يهمهم الأمر.


وننشر في هذه الحلقة الرابعة جزء من الحوار مع ويحمان، الذي يتحدث لنا عن "المخطط التخريبي" الذي يستهدف المغرب في وحدته الترابية والاجتماعية.

 

من تقصد بأحد أهم الأطر والباحثين في معهد موشي ديان للأبحاث بتل أبيب، الذي لا يكاد يغادر المغرب؟

القصد هو الأنتربولوجي المتخصص في الامازيغية المدعو مادي وايزمن، وهناك المدعو سيمون ساكيرا، رئيس ما يسمى جمعية الصداقة المغربية الإسرائيلية، ويا ويل المغرب مما ينسج تحت هذه الصدقات التي لا يهم شركاء ووكلاء المخطط في الطرف المغربي إلا ما يحققونه من مكاسب شخصية.. تعرف ماذا قال مسؤول صهيوني أمني رفيع بشأننا وبشأن ما يحضر لنا؟

 

العلم لله.. ما اسم هذا المسؤول وماذا قال؟

المسؤول هو رئيس الموساد الأسبق، شخصيا، المدعو عاموس يدلين، وهو بطبيعة الحال، من العقول الإستراتيجيية الأساسية في صنع القرار الأمني والعسكري والإستخباري في الكيان الصهيوني، أما ما قاله باعتزاز أكثر من مرة، فهو أنه انتهى من إرساء شبكة عملاء الموساد في كل من تونس والجزائر والمغرب، قبل أن يضيف.. وهي جاهزة للتأثير والتخريب في أي لحظة.

 

طيب. هل تعتقد أن الخطاب الملكي في الخليج كشف هذا المشروع؟

فعلا.. وإن لم يدخل في التفاصيل، فلقد عكس خطورة ماهو قادم، وأعتقد أنه بعد هذا الخطاب يجب على المغاربة، كل من موقعه، أن يتحركوا قبل فوات الآوان، ولو أننا نظن أن هذا الآوان في الواقع بدأت يفوت.. علينا التدارك بسرعة الحركة..

 

نريد نعرف تقاطع هذا المشروع التقسيمي مع ملف الصحراء؟

حكينا عن الدويلات المخططة في المغرب والجزائر، وهذا ملف آخر ظهرت فيه حقيقة موقف أمريكا وظهرت حقيقة بان كي مون ووظيفة الأمانة العامة للأمم المتحدة.. وأحد الأجوبة عن هذا السؤال معاني وصول متطرف التشادي الذي ألقى عليه القبض في طنجة..

كنا في تونس، لحضور المنتدى العالمي من أجل العدالة لفلسطين، فتميزت الجلسة الإفتتاحية والثانية بمداخلة مسمومة وفتنوية لممثلة الأمم المتحدة التي قارنت بين الإحتلال الصهيوني لفلسطين، وما سمته احتلال المغرب للصحراء الغربية. لهذا واجب في هذا السياق استحضار أن عددا من الأشخاص الذين لا يمثلون احدا، أمثال نورالدين عيوش، يتحدثون حول أمور خطيرة جدا، والأخططر مما يتحدثون فيه أنهم يقومون بذلك بصفتهم مستشارين للأمين العام لأمم المتحدة في شؤون الشعوب الأصلية..

 

طيب.. ما هو تعليقك على الدور الأمريكي في مشروع التقسيم؟

هو دور أساسي ساعد ويساعد القائمين على مشروع تقسيم المغرب في تحقيق تقدم كبير في برنامج عملهم.. هل تعلم أن السفير الأمريكي السابق سافر إلى مدينة الراشيدية، وجلس إلى رجل أسمر البشرة حوالي 45 دقيقة وحاول إقناعه بنشر بيان أو مقال أو حوار يقول فيه نحن أصحاب البشرة السمراء نعاني من اضطهاد وميز عنصري بالمغرب، وذلك لأن في القرآن آية تقول "يوم تبيض وجوه وتسود وجوه". قالها لرجل وطني معروف بالمنطقة أجاب السفير: أنا الآن حارس عام في ثانوية، وعندي مسؤولية إقليمية في المجلس الوطني ولا أعاني من أي ميز عنصري.. هنا سقط من يد السفير.. لكن هذا لا يعني الإطمئنان فالجهل والفقر يفعل فعله في الناس.. يتبع

تعليقات الزوار ()