دهَسهم فقتَل قاصرا وأصاب آخرين.. جديد حادث “بوهيروس” بآسفي

بعد حادث مقتل قاصر دهسا، السبت الأخير بكورنيش أموني بآسفي، جرى تقديم السائق المتسبب في الحادث أمام الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالمدينة ذاتها، قبل أن يأمر بإحالته على قاضي التحقيق قصد تعميق البحث في التهم الموجهة إليه والمتعلقة بالقتل العمد مع سبق الإصرار والجرح العمدي والإفراط في السرعة، كما تم تقديم ملتمس بإيداع المتهم بالسجن.

وبهذا الجانب، أوضح عبد الإله الوثيق، منسق التكتل الحقوقي بآسفي في تصريحه لـ”الأيام 24″ أنّ المتهم البالغ من العمر 27 سنة، تمّ تقديمه أمس الاثنين أمام الوكيل العام للملك من أجل اتخاذ المتعين بشأنه، بعدما اصطدم عمدا بقاصرين بسبب خلاف عرضي، الأمر الذي تسبّب في وفاة قاصر وإصابة أربعة آخرين بجروح طفيفة، قبل أن يغادر ثلاثة منهم مستشفى محمد الخامس.

وأكد المتحدث ذاته أنّ السائق الذي كان مخمورا لحظة وقوع الحادث، تعمّد السبت الأخير، دهس قاصرين بكورنيش أموني بآسفي بطريقة جنونية، بعدما كان مجموعة من القاصرين يحتفلون بـ”عادة بوهيروس” المعروفة بالمنطقة ويرشّون بعضهم بالماء إلا أنّ الاحتفال تحوّل إلى مأساة.

السائق وحسب مصدرنا، لم يتمالك نفسه وانعطف من الاتجاه المعاكس، لينفذ فعله الجرمي الذي خلّف استياء عميقا لدى الساكنة وأثار امتعاض كل من رمقت أعينهم تفاصيل الواقعة المميتة.

وأضاف منسق التكتل الحقوقي بالقول إنّ السائق خرج عن طوعه بعد إصابته بشكل عرضي، فذهب بسيارته ثم عاد مرة أخرى، لينطلق بشكل جنوني ومن ثمة أطلق العنان للسرعة وبطريقة هستيرية بشكل يكاد يشبه أفلام “الرعب”، قبل أن يتفاجأ من كانوا بالمكان بالخطر يداهمهم بعدما عاينوا “المشهد الصدمة”.

وأفصح مصدرنا أنّ الفيديو الموثق للواقعة والذي جرى تداوله على نطاق واسع، بيّن وبالملموس فظاعة الفعل الجرمي، ما جعل المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بآسفي، تفتح حينها بحثا تمهيديا تحت إشراف النيابة العامة من أجل تحديد ملابسات الواقعة، قبل أن يجري تقديم السائق أمام الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بآسفي بعدما خضع لتدبير الحراسة النظرية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق