عودة طاقم “ناسا” و”سبيس إكس”: هبوط مركبة “دراغون” بعد شهرين في الفضاء

عاد رائدا الفضاء الأمريكيين داغ هيرلي وبوب بنكن إلى الأرض بعد قضاء شهرين في محطة الفضاء في رحلة تجارية بالمشاركة بين وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) وشركة (سبيس إكس) التي يمتلكها رجل الأعمال إيلون ماسك.وهبط طاقم المركبة الفضائية "سبيس إكس دراغون " في جنوب بينساكولا على ساحل خليج فلوريدا.وتطلق النهاية الناجحة لمهمة الطاقم حقبة جديدة لوكالة الفضاء الأمريكية.وسيتم شراء جميع احتياجات النقل البشري فوق سطح الأرض في المستقبل من شركات خاصة، مثل "سبيس إكس".وتقول الوكالة الحكومية إن الاتصال بمزودي الخدمة بهذه الطريقة سيوفر لها مليارات الدولارات التي يمكن تحويلها لإيصال رواد فضاء إلى القمر والمريخ.ولمست مركبة هيرلي وبنكن الماء في حوالي الساعة 14:48 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (18:48 بتوقيت غرينتش).وقالت وحدة التحكم في مهمة "سبيس إكس" بعد الهبوط مباشرة "نيابة عن فريقَي سبيس إكس وناسا، مرحباً بكم مرة أخرى في كوكب الأرض. شكراً على جعل سبيس إكس تحلّق".وكان مشهد المظلات الأربعة الرئيسية للمركبة التي تطفو فوق خليج المكسيك بمثابة تأكيد على أن المركبة الفضائية نجت من هبوطها الناري عبر الغلاف الجوي.وأبطأت المظلات المركبة الفضائية من 563 كم في الساعة عند دخول الغلاف الجوي إدلى نحو 25 كيلومترا في الساعة عند الهبوط على سطح الماء.وتعمل سفن الاستعادة الآن على جعل المركبة الفضائية آمنة وعلى رفعها من الماء.وبذلك سيتمكن رائدا الفضاء من الخروج.وسيتم فحص الرجلين من قبل الطاقم الطبي قبل أن يُنقَلا إلى الشاطئ بطائرة "هليكوبتر".وأطلقت مركبة "دراغون" الفضائية إلى محطة الفضاء في نهاية شهر أيار/ مايو الماضي على صاروخ "فالكون ناين"، الذي أمنت إمداداته "سبيس إكس" أيضا.وستكون مهمتهما التي كانت بمثابة عرض توضيحي شامل "لخدمة تاكسي" الخاصة برائد الفضاء والمملوكة لرائد الأعمال التكنولوجي إيلون ماسك، بيع خدماتها إلى وكالة "ناسا" من الآن فصاعدا.وتعمل شركة "بوينغ" أيضاً على تطوير حل للمركبات الفضائية ولكن كان عليها تأجيل تقديمه بعد مواجهة مشاكل برمجة في مركبة "ستارلينر" الفضائية.

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.