الصحة العالمية: كارثة تفشي كورونا سيمتد أثرها لعشرات السنين

أعلنت منظمة الصحة العالمية على لسان مديرها العام، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، أن كارثة تفشي فيروس “كورونا” سيمتد أثرها إلى وقت طويل في المستقبل.

وقال جيبريسوس خلال اجتماع لجنة الطوارئ في المنظمة: “الجائحة هي أزمة صحية تحدث مرة كل قرن وتبعاتها ستظل محسوسة لعقود مقبلة”.

وصنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي، “جائحة”. وفي سبيل مكافحة الفيروس، اتخذت معظم دول العالم إجراءات استثنائية لمواجهته، تنوعت بين الإغلاق التام والعزل الكامل للمواطنين، وفرض حظر تجول استثنائي، وحظر التجمعات، وإلغاء للأحداث الرياضية والثقافية والاجتماعية والسياسية، ووقف حركة الطيران، إما بشكل جزئي أو كلي.

كما تسبب الفيروس هذا العام في إلغاء كافة الأحداث العالمية التي تتطلب اجتماعات أو حضور جمهور، أبرزها أحداث رياضية مثل أولمبياد طوكيو، وبطولة ويمبلدون للتنس .

وتجرى حاليا العديد من التجارب السريرية في الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها من البلدان لمحاولة إنتاج لقاح للفيروس، إلا أنه لا موعد متوقع إلى الآن لإنتاج أول لقاح يوقف انتشار الفيروس.ِ

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق