قبل الحكم في ملف “مون بيبي”.. “بادي ڭارد” بطمة وقُبلة زوجها يشعلان الجدل !

التأمت بالغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، الجلسة الحاسمة لمحاكمة الفنانة دنيا بطمة ومن معها في ملف “حمزة مون بيبي” المتخصص في التشهير بالفنانين والمشاهير وابتزازهم، ويتعلق الأمر بشقيقتها ابتسام بطمة ومصممة الأزياء عائشة عياش والمسماة صوفيا شاكري.

 

دنيا بطمة، أثارت الانتباه مرة أخرى بعد حضورها مرفوقة بحراس خاصين، الأمر الذي فتح الباب على مصراعيه أمام القيل والقال، كما لاحقتها الأعين وهي تدخل المحكمة رفقة زوجها محمد الترك الذي حاول تمرير رسالة واضحة بعد أن طبع قُبلة على رأسها تمهيدا لمتابعة أطوار جلسة مفصلية في هذه القضية المثيرة للجدل.

 

جلسة اليوم تسطّر بالخط العريض على إتمام المرافعات من طرف دفاع المطالبات بالحق المدني ودفاع المتهمات بحضور الأطراف المعنية، في مقدمتهم النقيب مولاي سليمان العمراني الذي يترافع عن موكلته مصممة الأزياء عائشة عياش، والنقيب عبد اللطيف بوعشرين الذي يترافع عن دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام في الملف التشهيري للقرن.

 

وتترقب الأعين لحظات النطق بالحكم مع استحضار السلطة التقديرية لهيئة الحكم، بعد جلسة أمس الثلاثاء التي وُصفت بـ”الماراثونية” وشعلت نار الأسئلة، خاصة بعد عدم إحضار محمد المديمي، رئيس المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان للمحكمة بصفته طرفا مدنيا في القضية.

 

وبعدما ألقت جلسة أمس الثلاثاء، الضوء الكاشف على مجموعة من النقط الجوهرية في هذا الملف بما فيها مدافعة النيابة العامة على المتابعة التي سطّرتها سلطة الاتهام لقاضي التحقيق وعلى صحة الإجراءات التي قام بها وكذا الأمر الدولي بإلقاء القبض على عائشة عياش، معتبرة أنّ القبض على هذه الأخيرة وترحيلها إلى المغرب تمّ وفق الإجراءات الشكلية المعمول بها قانونيا، يبقى الترقب هو سيد الموقف في جلسة اليوم في انتظار أن يدخل الملف للمداولة قبل النطق بالحكم فيه في شقّه الابتدائي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق