هروب جماعي من سجن الذهيبية واستنفار امني بمخيمات تندوف

شهد سجن الذهيبية السيء الذكر ، عملية هروب جماعي همت أغلب السجناء ، اليوم الاثنين صباحا .
وقد تم اعتراض الهاربين ، من قبل عناصر البوليساريو فيما استطاع اربعة شبان الفرار من السجن الرهيب.

ووفق بلاغ لفورساتين، لدعم أنصار الحكم الذاتين  توصلت الأيام24 بنسخة منه فالأمر يتعلق بكل من كزاز لحبيب، عزيز الانصاري ومعهما مراهقين، أحدهما ينتمي لمخيم العيون .

المصدر ذاته كشف أن عملية الهروب جاءت بتنسيق بين السجناء، واستغلال فترة عيد الاضحى الذي تشهد تخفيفا طفيفا للاجراءات، واستخدام البوليساريو لفئات بديلة عن الحراس الأساسيين ممن تنعدم لديهم الخبرة في المجال .

وأثناء فترة خروج السجناء لاستراحة  الشمس الصباحية داخل باحة السجن، هجم السجناء على الحراس الذين تفاجؤوا بالعملية ، ولم يعرفوا سبيل صدها بسبب انعدام التجربة.

وبعد تمكنهم من الخروج باستعمال مفاتيح احد الحراس، واجهتهم كتيبتين للدرك تحرسان السجن من الخارج، التي لم تكن هي الاخرى على استعداد تام ، بسبب العملية المفاجئة وغير المتوقعة.

 

واستطاع عدد من السجناء الهرب ، فيما استسلم الغالبية بسبب اطلاق اعيرة نارية واطلاق صفارات الانذار التابعة للدرك التي شوشت الهاربين.

السجناء الهاربون لاحقتهم دوريات الدرك ، وتم القبض عليهم باستثناء اربعة اشخاص، تم القبض لاحقا على احد المراهقين منهم، فيما لاذ الثلاثة الباقون بالفرار.

وتوقع لامصدر أن يتم البطش بمن فشلوا في عملية الفرار ، فيما تم تطويق السجن بقوات الدرك وسط حالة استنفار تام.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. محمد النادي

    إن عسكر الجارة الشرقية ورئيسها الذي نصبوه ضدا على ارادة الشعب ومرتزقة جمهورية الوهم يعلمون يقينا بان الصحراء مغربية وان المغرب ربح رهان قضية صحرائه والجزائر ربحت البوليساريو وبان كي مون فالصحراء في مغربها والمفرب في صحرائه الى ان يرث الله الارض ومن عليها وإن استطاع عسكر الجزائر وصنيعتهم ولن يستطيعوا فليشربوا من المحيط الاطلسي مول المليح باع وراح وانتهى الكلام.

  2. هذا هو اخر الكلام لا داعية لتهراس الراس مع البوليخرا وصنيعتها الجزاءر.

اترك تعليق