مغاربة يقبلون على المساجد بخشوع بعد أشهر من الإغلاق

جدد المصلون، اليوم الاربعاء، صلتهم بالمساجد التي ظلت مغلقة منذ أزيد من ثلاثة أشهر في سياق مكافحة انتشار كوفيد 19.

وفي أجواء من الفرح والخشوع، أدى مغاربة صلاة الظهر بمجموعة من مساجد المملكة، للمرة الأولى بعد شهور من الإغلاق الذي تقرر في إطار التدابير الوقائية التي اتخذتها السلطات لمكافحة انتشار الوباء، وذلك وفقا للبروتوكول الصحي الذي اعتمدته وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية.

وعاشت المساجد التي رخص بفتحها مجددا، خلال الأيام الأخيرة، على إيقاع حملات التعقيم والتطهير ضمانا لسلامة المواطنين. كما تم تحسيس المصلين بالتدابير الوقائية اللازم اتباعها داخل أماكن العبادة.

وعبر عدد من المصلين عن سعادتهم بفتح المساجد مجددا داعين عموم المواطنين الى التحلي باليقظة من خلال احترام التعليمات الواردة في البروتوكول الذي وضعته الوزارة الوصية. ومن هذه، احترام التباعد الاجتماعي، وضع ممرات لتسهيل الخروج من المساجد، توفير المطهرات الكحولية، قياس درجة الحرارة قبل دخول المساجد، منع التجمعات والزامية ارتداء الكمامة فضلا عن استخدام سجادات فردية.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أعلنت قرار إعادة فتح المساجد بالمملكة بشكل تدريجي لأداء الصلوات الخمس ابتداء من يوم 15 يوليوز الجاري، موضحة أن المساجد ستظل مغلقة بالنسبة لصلاة الجمعة إلى أن يعلن، في وقت لاحق، عن التاريخ الذي ستفتح فيه لأداء هذه الصلاة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق