هدم مقهى “الأوداية” يثير غضب سكان العاصمة المغربية

 

أثار هدم معلم ثقافي وتاريخي في الرباط، موجة غضب عارمة بين المواطنين، بسبب قيمته المعنوية والثقافية الجاذبة للسياح.
واعتبرت عدد من الفعاليات هدم مقهى “مور” التاريخي الذي يقع في منطقة الأوداية، بمثابة “جريمة قتل” استهدفت جزءا من ذاكرة مدينة الرباط القديمة، بحجة “إعادة بناء المقهى بالشكل نفسه”.

ودعت هذه الفعاليات لفتح تحقيق مباشر بالحداثة ومحاسبة المتورطين في تنفيذ عملية الهدم، التي تمت في إطار مشروع تابع لوكالة تهيئة ضفتي نهر أبي رقراق، بحسب مصادر محلية.

ونشر حساب “الرباط 24” منشور فيديو على “فيسبوك” يظهر المعلم التاريخي قبل هدمه مع كلمات جاء فيها “خبر محزن لمحبي هذا المكان السحري في قصبة الوداية، تم هدم مقهى مور بالكامل للتجديد، لقد هدموا تراثنا الجميل لكنهم لا يستطيعون محو ذكرياتنا”.

وطالب حساب “أبناء مدينة الرباط” على “فيسبوك” بالتوضيح حول أسباب هذا الهدم في منشور جاء فيه: “مقهى مور فالوداية، حي كامل عندو مكانة ثقافية وتاريخية كبيرة بالنسبة للعاصمة ويعتبر تراث وبالأخص هذا المقهى. نريد توضيح هل ستتم إعادة ترميمها؟ وهل إعادة الترميم تكون بهذه الطريقة؟”.

وبحسب مصادر محلية، فقد وجه البعض اتهامات مباشرة للمسؤولين في الرباط بالعمل على محو جزء من ذاكر الرباط التاريخية بهدف بناء مشاريع تجارية في هذه المواقع.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق