هكذا يتم الاستعداد لفتح مسجد الحسن الثاني ومديره يكشف ما يجب على المصلين القيام به

في إطار الاستعدادات الصحية لإعادة فتح المساجد في وجه المصلين بعد إغلاقها لمدة تجاوزت ثلاثة أشهر بسبب حالة الطوارئ الصحية المعمول بالمملكة واستعدادا لاستقبال المصلين يوم الأربعاء المقبل، شرعت مؤسسة المسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، في عملية تعقيم وتطهير واسعة داخل وخارج المسجد.

 

وفي هذا الصدد، قال ميلود مبروك مدير مسجد الحسن الثاني،في تصريح ل”الأيام 24″ إن مؤسسة المسجد، وفي ظل الظروف الراهنة التي تمر منها البلاد وللحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، حرصت على التعاون والتنسيق التام السلطات الخاصة ومع المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية وشركة التنمية المحلية “الدار البيضاء للبيئة”، بعملية واسعة النطاق للتعقيم همت أساسا قاعتي الصلاة (الرجال والنساء) والمرافق التابعة له فضلا عن جنبات المسجد وساحته من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وشدد على أن إدارة المؤسسة ستسهر على الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات بكل مسؤولية من أجل ضمان سلامة وصحة المصلين ، عبر تعقيم اليدين وقياس حرارة المصلين عند مداخل المسجد، ووضع الكمامات، ومراعاة التباعد في الصف بمسافة متر ونصف بين مصل ومصل من خلال وضع أشرطة لاصقة على الزرابي لاحترام هذه المسافة بين المصلين.

 

وأكد مبروك على ضرورة اصطحاب المصلين سجادات خاصة بهم، فضلا عن وضع إدارة المؤسسة عند مداخل هذه المعلمة الدينية ملصقات تحسيسية، ومنعها التجمعات داخل قاعة الصلاة، مشيرا إلى أن المرافق الصحية التابعة للمسجد ستظل مغلقة في وجه المرتادين.

 

وفيما يخص الطاقة الإستيعابية للمسجد، التي تصل إلى 25 ألف في الظروف العادية، أوضح مدير مسجد الحسن الثاني أن عدد المصلين بهذه المعلمة، في ظل هذه الظروف الاستثنائية، ستتقلص إلى أزيد من ألف مصلي.

 

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، كانت قد أعلنت، بعد استشارة السلطات الصحية والإدارية، عن قرارها بإعادة فتح المساجد، تدريجيا، في مجموع التراب الوطني لأداء الصلوات الخمس، وذلك ابتداء من صلاة ظهر يوم 15 يوليوز الجاري، مع مراعاة الحالة الوبائية المحلية وشروط المراقبة الصحية التي ستدبرها لجان محلية بأبواب المساجد.

 

وأشارت الوزارة إلى أن المساجد ستظل مغلقة بالنسبة لصلاة الجمعة إلى أن يعلن، في وقت لاحق، عن التاريخ الذي ستفتح فيه لأداء هذه الصلاة.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق