دراسة بريطانية صادمة: مناعة المتعافين من “كورونا” قد تتلاشى خلال أشهر !

كشفت دراسة بريطانية، بأن الأشخاص الذين يتعافون من فيروس كورونا “كوفيد 19” قد يفقدون مناعتهم للمرض خلال أشهر، ما يؤكد معاودة الفيروس مرة أخرى لإصابة نفس الأشخاص بعد عام مثل أدوار البرد الشائعة، وذلك وفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية.

وقام العلماء، في أول دراسة مطولة من نوعها، بتحليل استجابة مناعة أكثر من 90 مريضًا وعاملين بالرعاية الصحية بإحدى مؤسسات خدمات الصحة الوطنية في بريطانيا، ووجدوا أن مستوى الأجسام المضادة التي يمكن أن تدمر الفيروس وصل لذروته بعد حوالي ثلاثة أسابيع من ظهور الأعراض ثم رفضها بسرعة.

وأكدت اختبارات الدم، أن هناك 60% من الأشخاص كانت لديهم استجابة قوية من جانب الأجسام المضادة في ذروة معركتهم على الوياء، ويوجد 17% فقط منهم احتفظوا بنفس هذه القوة بعد أشهر.

وكانت مستويات الأجسام المضادة تراجعت بما يصل 23 مرة خلال هذه الفترة، وفي بعض الحالات لم يعد من الممكن اكتشافها.

 

وصرحت الدكتورة كاتي دورز، العالمة الرئيسية المشاركة في الدراسة الصادرة عن كينجز كوليدج لندن، بأن الأشخاص تتكون لديهم استجابة أجسام مضادة معقولة للفيروس، لكنها تتلاشى بعد فترة قصيرة من الوقت، وتعتمد على مدى ارتفاع الذروة، والذي يعدد فترة بقاء الأجسام المضادة.

 

وأفادت “الجارديان” البريطانية، بأن هذه الدراسة لها تداعيات على تطوير لقاح لكورونا، وعلى السعى إلى مناعة القطيع في المجتمع بمرور الوقت.

وأشارت الدراسة، إلى أن نظام المناعة لديه عدة طرق لمحاربة كورونا، لكن لو كانت الأجسام المضادة هي الخط الأساسي للدفاع، فإن الأشخاص قد يصابون مرة أخرى في موجات موسمية، وربما لن توفر اللقاحات الحماية لهم لفترة طويلة.!

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق