القضاء يفاجئ بطمة.. هل يتحول ملف شقيقتها إلى الجنايات؟

بعد استئناف طلب تمتيع شقيقة المغنية دنيا بطمة بالسراح المؤقت بناء على ملتمس من محاميها، حسم قاضي التحقيق بالغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش بشكل نهائي في هذه النقطة، رافضا تمتيعها بالسراح، ليدخل ملفها مسارا آخر بسبب عصابة “حمزة مون بيبي” المتخصصة في التشهير بالفنانين والمشاهير وابتزازهم.

عدم تمتيع ابتسام بطمة بالسراح المؤقت وإبقائها رهينة الاعتقال خلف أسوار سجن الأوداية بمراكش له ما يبرره من طرف القاضي، الأمر الذي اعتبره البعض صفعة قوية ومفاجأة غير متوقعة لشقيقتها، خاصة بعد أن عقدت الآمال على حدوث تغييرات إيجابية تغيّر منحى القضية، تبعا لمصادرنا.

قاضي التحقيق، كان قرّر في الثالث عشر من شهر مارس المنصرم، إحالة ابتسام بطمة على سجن الأوداية بمراكش للاشتباه في تورطها في الملف التشهيري للقرن، حيث تضمن صك الاتهام الموجّه إليها مجموعة من التهم الثقيلة المتعلقة أساسا بجنح الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال وعرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته والمشاركة في ذلك وبث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد.

وبسبب التهم الموجهة إليها تقبع بالسجن لما يزيد عن ثلاثة أشهر، في الوقت الذي حدّد فيه المشرع المغربي مدة الاعتقال الاحتياطي خلال فترة التحقيق في الجنح والجنايات، حيث لا يجوز أن تتجاوز مدة الاعتقال في الجنح، طبقا لمصادرنا شهرا واحدا ويجوز للقاضي تمديدها بعد انصرام هذه المدة بمقتضى قرار قضائي ووفق أسباب معللة.

وتساءل مجموعة من المتتبعين حول ما إذا كان الإبقاء عليها وراء القضبان لمدة فاقت ثلاثة أشهر بمثابة إشارة قوية يمكن معها تحويل ملفها إلى الجنايات، لتبقى هذه الرواية بين التأكيد والتشكيك، بينما أوضحت مصادرنا أنّ مدة الاعتقال الاحتياطي في الجنايات يجب ألا تتعدى شهرين قابلة للتمديد خمس مرات لنفس المدة، ليكون الحد الأقصى للاعتقال الاحتياطي سنة كاملة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق