56 حالة مؤكدة في بؤرة آسفي ومستشفى ميداني لمواجهة تطور محتمل

سجلت جهة مراكش آسفي 72 حالة جديدة مؤكدة إصابتها بفيروس كورونا المستجد، أغلبها مكتشفة في معمل لتصبير السمك بإقليم آسفي.

وحسب التوزيع الجغرافي للإصابات الجديدة في الجهة إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الجمعة، فقد أكدت التحاليل المخبرية 56 حالة بآسفي و14 حالة بمراكش وحالتان بقلعة السراغنة.

وكل الحالات المكتشفة بإقليم آسفي تتعلق ببؤرة مهنية داخل معمل لتصبير السمك حيث أجريت الاختبارات على المئات من النساء العاملات لم تصدر نتائجها بعد.

وحسب مصدر محلي لـ”الأيام24″ فإن ظهور هذه البؤرة دفعت والي جهة مراكش آسفي إلى التنقل صوب آسفي للاجتماع بعامل الإقليم حول سبل مواجهة هذا التطور الجديد في الحالة الوبائية واتخاذ إجراءات وقائية لتفادي اتساع رقعتها.

ومن المحتمل أن تقوم السلطات بإعداد مستشفى ميداني إذا ما تضاعفت أعداد الإصابات أما إذا كانت الحالات محدودة ومتحكم في البؤرة فإن المستشفى لن تتم الاستعانة به وستكتفي بإرسال المصابين إلى مستشفة بن جرير.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق