المساجد لن تفتح قريبا رغم تخفيف الحجر وهذه أبرز الأسباب

تساءل الكثير من الناس عن عدم فتح المساجد بعد تخفيف الحجر الذي شمل مختلف المدن والأقاليم المغربية.

 

وفي غياب تعليق رسمي عن موعد إعادة فتح المساجد وعدم ضمها لباقي المجالات والقطاعات التي شرعت في استئناف نشاطها، خرج المجلس العلمي الجهوي لدرعة تافيلالت بتوضيحات حول الأمر.

 

هذا التوضيح الذي وجهه لسكان الجهة، أكد فيه بأن أمير المؤمنين الملك محمد السادس هو أحرص الناس على استعادة النشاط وفتح المساجد أبوابها، لكنه في نفس الوقت حريص على سلامة المواطنين والمواطنات.

 

المجلس ذاته أشار إلى تزايد حالات الإصابة بكورونا خلال الأيام الأخيرة، وقال إن المساجد أغلقت من أجل حماية الناس، وبأن هذه “العلة” لاتزال قائمة، ما يتطلب معها مواصلة الإغلاق.

 

ويرى البعض أن فتح المساجد يختلف عن غيرها ، إذ لايمكن منع الناس من أداء  الصلوات،  وتحديد العدد ومن يلج الجامع ومن لايمكنه الولوج، كما لايمكن منع التقارب بين الصفوف خلف الإمام وفي ايام الجمع ، بينما يمكن منع الناس من تجاوز العدد المسموح به  في  المقاهي وغيرها  إذا اقتضت الضرورة ذلك.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. عبد الله

    كلام فارغ ولاحول ولاقوة إلا بالله.
    اللهم إن هذا لمنكر.

  2. الهاشمية

    لماذا الصلاة في المسجد؟ لكي تتم الصلاة جماعة و هو شيء محبمود و ليس إجباري. إذا في ظل انتشار هذا الوباء و مراعاة لأشخاص المسنين او ذوا المناعة الضعيفة، فيمكن لك أن تتضرع إلى الله من أجل رفع هذا الوباء و أن تصلي في منزلك. إن في المنافقين و المتهورين الذين يصلوا االجمعة و يسكرون الاثنين و ثلاثاء و الاربعاء و الخميس و السبت و الأحد في الحانات و يختلطون و يأتون بعد ذلك لكي يصلوا حاشرون نفسهم معك على اساس أنه يحبد ألا يترك مساحة بين المصلين. الله يسامح علينا و عليكم ما خليتو تحجا تمشي بقانونها على حساب الوضع المعاش. من توماشي مسلمين كثر منا. راهوم حلو شوية غير على الصيف و القنط بالنسبة لللعطلة السنوية و لكن الفيروس التاجي ما زال معانا. إوا صلوا ف ديوركم. الله لا يدفع بعبده للمضرة و قد اعطاه عقلا لكي يفكر في منفعته و منفعة من حوله. الله يهديكم

  3. عبد الله

    المسجد أول مؤسسة في الدولة و مفتوح لجميع المسلمين دون إقصاء،لايعلم السرائر إلا الله.
    ومن منع الذي يشرب الخمر،عافانا الله و إياكم، من الصلاة في المساجد، بيوت الله ؟؟؟؟
    و معذور من لم يتذوق طيب الإستضافة في بيت الله، بيت الكريم الذي يكرم كل من قصده بقلب سليم.
    تحديد المسلم أكثر من غيره بيد علام الغيوب و مقلب القلوب، أما إقران صلاة الجماعة بزيادة انتشار الفيروس و أن المصلين لن يحترموا شروط التباعد فهذا من الإستبلاد و الله يجازي كل على نيته.

اترك تعليق