ضغوط على ترامب ليضع كمامة وسكرتيرة ترد: إنه قرار شخصي

ا ف ب / رويترز

 

هل على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وضع كمامة ليكون قدوة في مواجهة وباء كوفيد-19؟ تتزايد الأصوات المنادية بذلك، بينها شخصيات جمهورية، في وقت تقرّ حكومته نفسها بأن الوقت بدأ ينفد لإيجاد حلول تقود إلى احتواء فيروس كورونا المستجد.

لم يظهر الرئيس الجمهوري قطّ وهو يضع كمامة منذ بداية الوباء الذي أودى بنحو 125 ألف شخص في الولايات المتحدة، أكثر دول العالم تضررا.

ولم يقف الأمر عند ذلك الحد، فترامب سخر من منافسه الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نوفمبر، جو بايدن، الذي يلتزم وضع الكمامة، واعتبر أن استعمال هذه الأداة الوقائية “سلاحا ذا حدّين” من وجهة نظر صحيّة. جاء ذلك في وقت يشهد جنوب البلاد طفرة مقلقة في انتشار العدوى.

ويعتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن قرار وضع كمامة لمنع انتشار فيروس كورونا الفتاك قرار شخصي، بحسب السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني .

ويصيب الفيروس حاليا أعدادا قياسية من الأشخاص في أماكن عدة في الولايات المتحدة.

وقالت ماكناني عندما سئلت عن أمر جديد لوضع كمامات في جاكسونفيل بفلوريدا، حيث سينعقد جانب من مؤتمر الترشيح الخاص بالحزب الجمهوري، “إنه خياره أن يضع كمامة. إنه خيار شخصي لأي فرد فيما يتعلق بوضع كمامة أم لا”.

وأضافت “هو يشجع الناس على اتحاذ القرار الأفضل لسلامتهم. لكنه قال لي بالفعل إنه ليس لديه مشكلة مع الكمامات ومع فعل ما يطلبه قضاؤك المحلي”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق