لمحرشي يطوي صفحة خلافاته مع وهبي ويعود للاشتغال داخل هياكل الـ”بام”

طوى العربي لمحرشي القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة خلافاته مع عبد اللطيف وهبي الأمين العام للحزب، بعد لقاءه الأخير بوزان مع قيادات الجرار.

والتحق لمحرشي، بقيادات البام، بعد أن كان من أتباع حكيم بنشماش الأمين العام السابق للحزب، حيث تم الإعلان في لقاء وزان، الذي جمعه بكل من وهبي ومحمد الحموتي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات سابقا، وسمير كودار، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر سابقا، وعبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق، عن الالتحاق بهياكل الحزب بعد فترة غياب أعقبت الخلافات الحادة بين تيار بنشامش وتيار هبي.

ويسعى حزب الجرار إلى إعادة بناء هياكل الحزب بشكل قوي، استعدادا لخوض غمار الاستحقاقات المقبلة بعيدا عن الخلافات الداخلية التي كادت أن تعصف بالحزب قبيل المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة.

وتسابق قيادات البام الزمن، من أجل لملمة الحزب وتقويته من خلال إجراء العديد من اللقاءات مع الأمناء الجهويين والبرلمانيين على مستوى جهات المملكة، في إطار جهود المصالحة مع معارضي وهبي.

يشار أن وهبي قد أعلن تضامن مع ابنة العربي لمحرشي، النائبة البرلمانية الشابة وئام المحرشي عن حزبه التي تعرضت لحملة من طرف من وصفهم وهبي على المباشر ب”الفاشلين”، في إشارة إلى الحملة التي استهدفت نجلة العربي المحرشي، وأكدته نبيلة منيب الامينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد بالقول أن وئام لا تعيش في المغرب وتستفيد من تعويضات عملها البرلماني.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. نيشان

    هؤلاء الصعاليك شعارهم و مبداهم هو المصالح الشخصية و الانتهازية و نهب المال العام ، لو سألت اي احد منهم عن المبادئ الاديولوجية لحزبه لسكت صامتا بسبب جهله و اميته . الأحزاب المغربية هي أحزاب كارتونية ياسسها المخزن على مقياسه لتلعب ادوارها المسطرة لها في المسرحيات الانتخابية و لها الحرية في نهب المال العام و الرشوة و الفساد الإداري و الأخلاقي و مطلوب منها الخنوع و الخضوع لنظام المخزن و حكومة الظل المخزنية .
    الشلاهبي المحارشي عاد إلى تيار وهبي لأن وهبي وعده بالتزكية في مسرحية الانتخابات التشريعية و المحلية و المهنية القادمة ، إذن ضمان استمرار عضويته و عضوية زوجته و عضوية بنته في البرلمان و المجلس البلدي لوزان هو تحصيل حاصل .
    من هذا المنبر ادعو الشعب المغربي أن يقاطع كل الانتخابات التي لا تعدو أن تكون سوى ضحك على دقون المغاربة و استهتار بحقهم في العيش الكريم .
    بالله عليكم ؟ هل يسمح لكم ضميركم أن تصوتوا على المحارشي و زوجته و ابنته و أمثالهم من حثالى القوم ؟
    المحارشي رجل شلاهبي امي لا يفقه في السياسة الا النهب و السلب و النصب و جمع المال الحرام ، من خياط تقليدي ( مول الغرزة ) في حي القرية العشواءي بسلا إلى برلماني و الخطير في الأمر أنه تمكن من إدخال زوجته و بنته إلى قبة البرلمان كعضواة عن حزب البام و تشغل بنته في نفس الوقت رءيسة المجلس البلدي لوزان مع العلم أنها تتابع دراستها (على ظهر الشعب ) بجامعة الأخوين و بجامعة أمريكية ، ما يعني أنها غاءبة طول السنة عن البرلمان و المجلس البلدي لوزان بعدر الدراسة و تتقاضى شهريا مقابل غيابها 38000 درهم من البرلمان و 8000 درهم كرءيسة المجلس البلدي لوزان ناهيك عن تعويضات السكن و الاكل والشراب و التنقل و سيارة مرسيدس ب 90 مليون سنتيم من أموال الشعب المغربي و تذاكر الطاءرة و القطار بالمجان ( يعني بيليكي على ظهر الشعب ) و رحلات خارج و داخل المغرب بالمجان و شركات و ضيعات فلاحية اقتطعت من اراضي الشعب بثمن بخس أو مجانا و فيلات هنا و هناك و حسابات بنكية متخمة خارج المغرب و استيراد و تصدير بدون واجبات الجمارك وووو…..الخ .
    إذن كيف تصوتون على هؤلاء الصعاليك الشلاهبية ؟
    انا مقاطع مسرحية الانتخابات التشريعية و المحلية و المهنية ؟ فهل أنتم مقاطعون ؟

اترك تعليق