القوات المسلحة الملكية تقتحم “قندهار” وتقوم بحملة تطهيرية‎

الأرشيف

تمكنت القوات المسلحة الملكية المغربية، اليوم الأحد، من فرض سيطرتها على منطقة "قندهار" القريبة من الحدود المغربية الموريتانية، وضربت طوقا أمنيا حولها، دون أي  مواجهة مباشرة مع تجار السيارات وبائعي المتلاشيات هناك من الصحراويين والموريتانيين، وذلك بعد أن باشر مسؤولون مغاربة، حوار مباشر مع المعنيين فجر هذا اليوم، تمخض عنه منحهم مهلة زمنية لإجلاء سياراتهم و بضائعهم من المنطقة المذكورة.

ونقلت "الصحراء زووم"، التي أوردت هذا الخبر، عن شهود عيان، قولهم "معاينة إنزال عدد من المروحيات والمعدات العسكرية بمدرج المطار العسكري "الكركرات"، قصد تأمين الخطوة الأهم في هذا التحرك العسكري، حيث ستباشر شركة خاصة تعبيد سبعة كلم من الطريق، لتربط بشكل مباشر بين البوابة الحدودية المغربية الموريتانية .

كما أكدت ذات المصادر أن القوات المسلحة الملكية ستعمل على تسييج هذا الطريق الجديد، الذي سوف سيتم تطويقه بالأسلاك الشائكة على طول المنطقة، مما سيقطع الطريق و بشكل نهائي العبور نحو منطقة قندهار، التي ستكون مطوقة بالسياج بالإضافة إلى حقول من الألغام. 

وأشارت ذات المصادر، إلى أن المغرب يروم من خلال هذه الخطوة قطع الطريق على القوات العسكرية "للمينورسو" التي تجوب بين الفينة والأخرى المنطقة، بحماية من قوات الناحية السابعة لجبهة "البوليساريو"، و هو الأمر الذي احتج عليه المغرب أكثر من مرة ورأى فيه هو الأخر انتهاكا لوقف إطلاق النار، وقد كانت الأمم المتحدة تبرر حماية قوات الجبهة لها على أنها لا تملك الأليات والمعدات العسكرية الضرورية لتمشيط المنطقة، وتأتي خطوة المغرب لسد الذريعة على "المينورسو" وقطع الطريق على قوات "البوليساريو" التي كانت تصول و تجول بالمنطقة.

 

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق