القوات المسلحة الملكية تدفع بوحدات عسكرية للحدود مع موريتانيا

الأرشيف

شهدت منطقة "قندهار"، القريبة من الحدود المغربية الموريتانية، السبت، وصول قافلة عسكرية، تضم 10 حافلات على متنها العشرات من أفراد القوات المسلحة الملكية، و ذلك ردا على تحركات مريبة للجيشين الموريتاني والجزائري على الحدود مع المغرب.

وأفادت مصادر إعلامية، أن هذه التحركات تتزامن مع استقبال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مبعوثا من جبهة "البوليساريو" ، يحمل رسالة من زعيمها ابراهيم الغالي.

وبالرغم من الأزمة الدبلوماسية الصامتة بين المغرب وموريتانيا، فقد وضعت كل من القوات المسلحة الملكية،  بتنسيق مع الجيش الموريتاني اللمسات الأخيرة على قرار تطهير المنطقة الحدودية المعروفة محليا ” بقندهار”، والقريبة من الحدود المغربية الموريتانية.

وتشهد العلاقات المغربية الموريتانية منذ الإطاحة بالرئيس السابق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع قبل عقد تقريبا حالة مد  وجزر، خاصة بعد تولي الرئيس ولد عبد العزيز الحكم، حيث اختار الانحياز للجزائر و إعلان الولاء لـ "البوليساريو".

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق