الحياة تدب من جديد في شوارع الدارالبيضاء !

بدأت بعض شوارع الدارالبيضاء تستعيد حركيتها المعهودة شيئا فشيئا مع عودة الشركات للعمل بعيد العيد وكذا  التخفيف الجزئي للحجر الصحي في بعض المناطق.

 

وعاينت الأيام24 هذه الحركية من خلال عربات الترامواي التي أصبحت تنقل الناس بشكل يومي اكثر من المعتاد  وكذا عدد السيارات التي تملأ الشوارع  بشكل لافت أكثر من ذي قبل.

 

وكانت المدينة الأكبر في المغرب قد تحولت عقب إعلان حالة الطوارئ في نهاية شهر مارس إلى ما يشبه مدينة اشباح واختفت السيارات من الشوارع.

 

في سياق متصل تلقت عناصر الدرك والأمن تعليمات بتخفیف تدابیر فرض الطوارئ بمناطق معينة لم تعد تعرف انتشار الوباء كما كان في السابق، تمهيدا لرفع الحجر الصحي، إذ لوحظ اختفاء السدود القضائية (الباراجات) بعدد من المناطق إضافة إلى تقليل دوريات الأمن والدرك سواء بالمناطق الحضرية أو القروية.

 

ووفق آخر احصائيات لوزارة الصحة تعتبر جهة البيضاء سطات أول جهة من يث عدد المصابين اذ بها اكر من 30 في المئة من مجموع المصابين بالمغرب.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. maknas

    تتاجرون بأرواح الناس – سيؤدى هذا إلى قتل الفقراء المساكين- بلاد الخراب

اترك تعليق