صفر إصابة بين 1366 حالة اشتبه في إصابتها بجهة درعة تافيلالت

بلغ عدد الحالات المستبعدة حول احتمال الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إلى حدود الساعة السادسة من مساء أمس الأحد، على مستوى جهة درعة تافيلالت، 1366 حالة.

ووصل عدد الحالات المستبعدة، منذ بداية الرصد الوبائي بجهة درعة تافيلالت، إلى 13 ألف و368 حالة.

وتتوزع هذه الحالات المستبعدة بين أقاليم ورزازات (3493 حالة) وتنغير (3640 حالة)، وميدلت (2890 حالة)، والرشيدية (1773 حالة)، وزاكورة (1572 حالة).

وسجل هذا العدد المتزايد من التحليلات المخبرية بعد شروع المصالح الصحية بالرشيدية، مؤخرا، في استعمال التحليلات البيولوجية الجزئية التي تمكن من الكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في إقليمي الرشيدية وميدلت.

ولم يتم، خلال الساعات ال24 الماضية، تسجيل أي إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، على صعيد جهة درعة تافيلالت، وذلك لليوم الخامس عشر على التوالي.

وكان قد أعلن، أول أمس الجمعة، عن خلو جهة درعة تافيلالت من أي إصابة بفيروس كورونا المستجد، بعدما غادرت آخر حالة مستشفى بوكافر للاختصاصات بإقليم ورزازات بعد تماثلها للشفاء.

وتتوزع حالات الإصابة بجهة درعة تافيلالت، التي استقرت في 586 حالة، بين أقاليم ورزازات (503)، وميدلت (52)، وزاكورة (14)، وتنغير (10)، والرشيدية (7).

وبلغ عدد حالات الوفيات في جهة درعة تافيلالت خمس حالات (أربعة بإقليم ورزازات، وحالة واحدة بإقليم زاكورة)، بنسبة 0.85 في المائة.

وتهيب المصالح الصحية بسكان الجهة الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

وعلى الصعيد الوطني، أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 27 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى حدود الساعة السادسة من مساء أمس الأحد، لترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات بالمملكة إلى 7807 حالة.

كما أعلنت الوزارة عن تماثل 58 شخصا للشفاء من مرض (كوفيد-19) بالمغرب خلال الساعات ال24 الأخيرة، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمتعافين إلى 5459 شخصا.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار

    اترك تعليق