عندما يخرج الناطق الرسمي لحكومة الجزائر ليهاجم المغرب بحقائق مغلوطة!

في مقال يثير الكثير من علامات الاستغراب والاستفهام، خرج مستشار وزير الاتصال، الناطق الرسمي لحكومة الجزائر، نورالدين خلاصي، اليوم الأحد، في إحدى الصحف المحلية، ليهاجم المغرب، من خلال تطرقه إلى حقائق مغلوطة، حول قضية الصحراء والعلاقات بين البلدين، معتبرا أن الرباط تعتبر الجزائر “تهديدا استراتيجيا دائما” و”منافسا تاريخيا”.

وعاد الوزير الجزائري، في مقال نشرته اليوم الأحد الصحيفة الناطقة باللغة الفرنسية “لو سوار دالجيري”، إلى الجدل الذي أثير حول تصريحات سابقة منسوبة للقنصل المغربي في مدينة وهران ووصف فيها الجزائر بـ”البلد العدو”، معتبرا أن تلك التصريحات تلتها دراسة موجهة ضد الجزائر، أعدها مركز تفكير معروف.

وزعم المسؤول الجزائري، “أن تشييد القوات المسلحة الملكية المغربية لثكنة عسكرية في مدينة جرادة، هدفها التجسس الجزائر، وأن مركز التفكير يشجع فعلا فكرة إقامة “استراتيجية جديدة للدفاع المدمج”، ضد التهديدات العسكرية الملموسة حقيقة التي تمثلها بالنسبة للمملكة العلوية اسبانيا شمالا والجزائر شرقا، حسب تعبيره.

لكن المسؤول الجزائري، لم يكلف عناء نفسه الإطلاع، على ما تضمنه بلاغ للقوات المسلحة الملكية، التي أعلنت السبت، أن الثكنة العسكرية التي تعتزم تشييدها قرب الحدود مع الجزائر ستخصص لـ”إيواء الجنود فقط”.

وأوضحت أن الثكنة الجديدة “سيتم تشييدها على بعد 38 كيلومترا عن الحدود مع الجزائر، وستخصص لإيواء الجنود، وليس لها هدف عملي”.

وبعد تطرقه لمجموعة من الحقائق المغلوطة، عاد الوزير الجزائري، إلى ملف قضية الصحراء، معتبرا إياه أحد الملفات التي تسبب توثرا في العلاقات مع بلاده.

وذكر في هذا الصدد، بتصريح سابق لوزير الخارجية الجزائري الأسبق رمطان لعمامرة، بخصوص العلاقات الجزائرية المغربية, إذ قال: “العلاقات مع المغرب غير طبيعية (…), حتى وإن كانت العلاقات بين الشعبين مثالية”.

ورغم أن نزاع الصحراء، هو نزاع مفتعل مفروض على المغرب من قبل الجزائر، حيث تطالب (البوليساريو)، وهي حركة انفصالية تدعمها السلطة الجزائرية، بخلق دويلة وهمية في منطقة المغرب العربي، فقد اعتبر الوزير الجزائري، أن “توثر العلاقات”، سببه وجود نقطتي خلاف، وهما قضية الصحراء والحدود البرية المغلقة بين البلدين.

وتشهد العلاقات الجزائرية-المغربية توترا منذ عقود بسبب النزاع المفتعل حول قضية الصحراء، والحدود بين البلدين الجارين مغلقة منذ 1994.

وفي آخر تصريح لوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في بداية ماي تحدث عن “بلد جار يغذي الانفصال” كما نقلت عنه قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء، التي أوضحت انه كان يقصد الجزائر التي تدعم “البوليساريو”.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. سعيد

    الجزاءر اصبحت كالكلب المسعور اصبحت تعض خارجيا وداخليا فمؤخرا استدعت السفير الفرنسي وقبله استدعت السفير المغربي وقبله السفير لساحل العاج وقبله…كثير اما داخليا فعوض ان تعمل على ترتيب بيتها بالديمقر اطية وحقوق الانسان عملت على قمع شعبها لانه طالب بثرواته التي ينهبها العسكر والجنرالات والشياتةومنهم عمي تبون وترمي بالاشراف من شعبهم في السجون وتريد فك الحراكبتحويل انظار الشعب نحو عدو تارخي وهمي الا وهو المغرب .مادا يعني ان المغرب شيد ثكنة في اقليمه جرادة مدا يعني الجزاءر في دلك؟ثم مادا تريد الجز اءر ان تقول وتتبجح في قنواتها الاعلامية او الماجورةانالمغرب وبعض اعظاء بر لمان الاتحاد الاوربى الصهاينة…. وما دا يعني المغرب في هدا ومادا يعني المغرب في كون الحكومة الاسراءيلية مك نة من 11 وزير يهودي مغربي لمادا تدخل الجزاءر في امور لاتعنيها ولاتستفيد منها بل تضرها لقد اصبحت الجزاءر عارية امام العالعالم ومشكل الصحراء نحن ايها الجزاءر قادرين عليه لوحدنا سواء بالديبلوماسيةاو حتى بالقوة العسكرية نحن لانتكلم كثيرا ولكن ننفد وحرب الرمال لازالتفي الادهان وحداري من حماقة ما فرد الفعل سيكون قاسيا وسنتحاسب على الفاتورة مند 1975 وعوض ايتها الدولة الما رقة في النظام العالمي ان تعمل على الحد من كوروناالتي تفتك بالشعب وتطوير الدولة باموال الشعب فانتم ايها الاجلاف في السلطة تنفقونها على عاءلتكم وعلى البوليزاريو وعلى شراء الاسلحة اقول حداري من الاسد حينما يزءر بشدة
    قال ابا طالب عم الرسول (ص ):نحن لانمل الحرب حتى تملنا. ^”^” ولن نشتكي مما يؤول اليه النكب

  2. Ali

    تحية خالصة للقنصل المغربي بوهران

  3. لاثقة في الافاعي المسمومة فانا مع تشييد قاعدة بدل ثكنة لان الله امىرنا بان نتصدى للعدو بقوله..واعدوالهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم..فان كانت النية نية الحمل الوديع فلماذا التخوف من هذه القاعدة ان كنا نبني المغرب الكبير فهي صالحة وقلعة لكل من يتربص بالاخوة المغاربيين

  4. محمد

    الله يهديهم نحن اخوة ومسلمين اتقوا الله

  5. عبد الكريم المغربي

    نظام الحقد والكراهية لن نخسر عليهم طلقة واحدة سيتكفل بهم الزمان سيموتون بغيظهم ويسلط عليهم الله عدوا من عنده…استبشروا خيرا يا شرفاء المغرب الحبيب…

  6. les chiens marokis- vous avez des grandes guelles- fils de putes

  7. محمد حسن

    الخراءر عدوة وطننا اذا الخراءريين اعداءنا انها معادلة لا تحتمل القسمة على. اثنين ايها الناطق الرسمي باسم الحكومة الخراءرية انتم اعداءنا انتم بنوا صهيون سرطان شمال افريقيا ايها الخراءري 🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚫🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨🚨

  8. الجار الجزائري الفرنسي الخاءن والعدو الأول للمملكة وشكرا جزيلا للقنصل المغربي بوهران الجزائرية

  9. بوريطة

    المراركة أولاد القحاب

    1. يجب الحرب على الجزائر فلقطاء فرنسا لا يسكتون إلا بالحرب فيجب إحتلال الجزائر ونجعلهم عبيدا في قصر الملك وتنهى مشكلة صحرائنا

  10. Lbachir

    3andek sah bni kalboun

  11. متتبع

    مثل هذه التصريحات تعودنا عليها، وتعود عليها الشعب الجزائري، لعبة باتت مكشوفة، بمعنى كل فشل داخلي يحاول النظام إلى تصديره وتحويل الانظار إلى الخارج.
    كل ما يلزم المغرب فعله هو عدم الرد لان هذا هو ما يريده النظام. فالشعب الجزائري بدا يعي دالمسألة. وتصريحات هؤلاء لن تلقى آذان صاغية لأنها سياسة قديمة وبليدة جدا.

اترك تعليق