ترامب يوقع قرارا يستهدف مواقع التواصل الاجتماعي

 

أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا الخميس يسعى الى تجريد كبرى وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر من الحصانة القانونية التي تتمتع بها في ما يتعلق بالمحتوى والنشر.

واذا ما تم تفعيل هذا القانون فإن مواقع مثل تويتر وفيسبوك سوف تصبح عرضة للمساءلة القانونية ولمزيد من القيود الحكومية.

وترامب الذي أغضبه هذا الأسبوع وسم احدى تغريداته باعتبارها غير موثوقة، قال إن هناك حاجة للتنظيم لأن هذه الشركات لم تعد منتديات محايدة بل تنخرط في “نشاطات سياسية”.

وأضاف أنه يستهدف وسائل التواصل الاجتماعي وما يختارونه للتحقق من الحقائق أو تجاهلها، مشيرا إلى أنه يعتقد أنه يقوم على التحيز السياسي وشبهه بمراقبة شركة الهاتف للمتصلين.

وأعرب ترامب عن انزعاجه من خاصية التدقيق من الحقائق، واصفا إياها بـ”النشاط السياسي”.

وأوضح ترامب أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبح لديها سلطة لا حدود لها، مبينا أن موقع “تويتر” توقف عن كونه منصة عامة محايدة وبدأ في التحرير.

ونفذ ترامب ما وعد به بفرض رقابة على منصات التواصل الاجتماعي أو حتى إغلاقها، وذلك بعد إشارة “تويتر” إلى أن اثنتين من تغريداته “لا أساس لهما من الصحة”.

وكتب ترامب عبر “تويتر” سابقا، “يشعر الجمهوريون أن منصات التواصل الاجتماعي تسكت أصوات المحافظين تماما.. سنقوم بتنظيمها أو إغلاقها بالقوة، قبل أن نسمح بحدوث ذلك، لقد رأينا ما حاولوا القيام به وفشلوا في عام 2016″، في إشارة إلى محاولات التدخل المزعومة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأضاف: “نظفوا تصرفاتكم، الآن!!!!”.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار

    اترك تعليق