المغرب ينهي معاناة مواطنيه العالقين في الخارج

 

قرر المغرب إعادة مواطنيه العالقين في الخارج على دفعات وإخضاعهم للحجر الصحي، حيث قال وزير الصحة خالد آيت الطالب، إن الحكومة ستعيد العالقين في الخارج منذ تفشي وباء كورونا على دفعات وأضاف “سيتم ادخال 300 شخص في كل أسبوع للمغرب مع الإخضاع للحجر الصحي لمدة لا تقل عن 9 أيام، حتى التأكد من خلوهم من الفيروس”.

 

وأكد في خطاب أمام مجلس النواب الخميس، إنه بمبادرة من الملك محمد السادس سيتم اعادة جميع العالقين بالخارج الذين يرغبون بالعودة وأنهم سيخضعون خلال فترة الحجر الصحي لتحليلتين مخبريتين، خاصتين بفيروس كورونا​​​.

 

وأوضح الوزير أن وزارة الصحة تحتاج إلى ضمان شروط الصحة والسلامة، واستقرار الحالة الوبائية في البلاد، وتوفير التحاليل للعائدين، مباشرة بعد دخولهم إلى أرض الوطن، خصوصا أنه في حالة تأكد إصابة أيٍ منهم يجب تحديد مخالطيه، وإخضاعهم للتتبع.

 

ورفض المغرب منذ اعلانه وقف الرحلات الجوية واغلاق الحدود البرية منتصف مارس الماضي، اعادة مواطنيه العالقين بالخارج والذين يتجاوز عددهم 31 ألف شخص، خوفا من تفشي فيروس كورونا وتوافد افراد الجالية المهاجرة الذين يقدر عددهم بالملايين، ووفر عوضا عن ذلك بدل معيشة وسكن لجميع العالقين ممن كانوا في الخارج للسياحة والعلاج.

 

وسجل المغرب مؤشرات إيجابية في انحصار الوباء حيث تراجعت الحصيلة اليومية للمصابين الى ما دون 50 إصابة يوميا، كما تراجعت نسبة انتشار المرض على المستوى الوطني الى 0.76، وسُجلت 85 في المائة من حالات الإصابات الجديدة في صفوف المخالطين، وتجاوز المغرب عتبة 10 آلاف فحص للكشف عن الفيروس يوميا.

 

وتخضع حاليا نحو 2531 حالة للعلاج من كورونا (أي بنسبة 8 لكل 100 ألف نسمة)، ومن المؤشرات الايجابية ارتفاع معدلات التعافي الى 64 في المائة، وتراجع عدد الوفيات واستقرارها ما بين 0 وحالتين يوميا، وانخفاض مؤشر انتقال العدوى الى ما دون 1 في المائة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق