تطور هام في مسار النزاع بين الوداد والترجي

عادت فضيحة ملعب “رادس” إلى الواجهة من جديد بعد أن قامت محكمة التحكيم الرياضية “طاس”، باستدعاء رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم، أحمد أحمد، للإدلاء بشهادته يوم غد الجمعة، في النزاع القائم بين الوداد والترجي التونسي، بخصوص نهائي النسخة الماضية من دوري أبطال إفريقيا.

وذكرت إذاعة “IFM” التونسية، أن رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف”، أحمد أحمد، سيدلي بشهادته أمام هيئة التحكيم الرياضية، التي ستنظر في الشكوى التي رفعها الوداد ضد قرار “الكاف”، الذي اعتبر الترجي بطلا للمسابقة القارية والوداد منسحبا.

ولفتت الإذاعة التونسية، أن الوداد طالب بضرورة إدلاء أحمد أحمد بشهادته في القضية، بصفته رئيسا لـ”الكاف” وشاهدا على الواقعة، إذ يتمسك النادي في شكواه بأنه لم ينسحب، وطالب الطاقم التحكيمي بالرجوع إلى تقنية الفيديو”الفار”، بعد إلغاء الهدف الذي سجله في الشوط الثاني من تلك المواجهة.

وقرار محكمة التحكيم الرياضية أمام احتمالين، إما تثبيت الترجي بطلا لإفريقيا، أو تأكيد “وجود غش وتدليس في احترام شروط إقامة مباراة في كرة القدم”، وبالتالي منح اللقب للوداد.

وأصبحت إمكانية إعادة المباراة بين الفريقين مستحيلة، لأن الترجي شارك مؤخرا في مونديال الأندية ونهائي كأس السوبر الإفريقي بصفته بطلا لدوري أبطال إفريقيا في موسم 2018/2019.

وكانت مباراة العودة بين الترجي وضيفه الوداد التي أقيمت في الأول من يونيو 2019 على ملعب “رادس”، أثارت جدلا واسعا، بعدما رفض الوداد إكمال المواجهة، عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم الترجي بهدف واحد، اعتراضا على إلغاء هدف مشروع سجله وليد الكرتي وتعطّل “متعمّد” لتقنية الفيديو.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار

    اترك تعليق