منة عبدالعزيز وتطبيق تيك توك: قضية جديدة وجدل متواصل

تطبيق "تيك توك"
Getty Images

اعتقلت السلطات المصرية "فتاة تيك توك" المصرية منة عبدالعزيز، وذلك بعد ظهورها في أكثر من مقطع فيديو اتهمت في واحد منها شابا "بالاعتداء عليها واغتصابها"، وظهر واضحا آثار كدمات على وجهها، قبل أن تعود وتتراجع عن اتهامه بالاغتصاب.

وألقت قوة من مباحث الجيزة القبض على عبدالعزيز بالتنسيق مع مباحث الآداب، بعد أن تم ترحيلها إلى قسم شرطة الطالبية؛ تمهيدا لعرضها على النيابة العامة للتحقيق، حسب وسائل إعلام محلية.

وكان اسم عبدالعزيز قد تصدر مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول فيديو لها نشرته عبر تطبيق تيك توك للفيديوهات القصيرة ، ما أذكى الجدل القائم حول مشاهير التطبيق وما يمثله بالنسبة للمجتمع المصري

وعقب تداول الفيديو على نطاق واسع، تضاربت الروايات والاتهامات، إذ سارع فريق من المغردين بإطلاق وسم #حق_منة_عبدالعزيز وطالبوا بمحاسبة الجاني والقبض على "المغتصب".

https://mobile.twitter.com/haydixo__/status/1263998206976954368?s=12

إلا أنه وفي المقابل نفى الشاب، ويدعى مازن إبراهيم، الاتهامات ما حفز البعض لإلقاء اللوم عليها.

ثم عادت منة عبد العزيز ونشرت مقطعا قصيرا قالت فيه إن ما حصل كان ناتجا عن "سجال" بينها وبين الشاب وإن "الخلاف انتهى"، وتضيف "نعم ضربني مازن لكنه لم يغتصبني".

ولم يضع حديث منة نهاية للنقاش في الفضاء الإلكتروني، حيث رأى البعض أن الفتاة " تبدو رهينة ومجبرة على الكلام" مستشهدين بملامح وجهها الذي لا تزال الكدمات ظاهرة عليه.

ومن الجدير بالذكر أن ”منة“ ومعظم المعنيين في القضية هم من القصر.

وفي حين انقسم مغردون بين مدافع عن ”منة“، رافضين توجيه "أي تهام للضحية“، وآخرون يرون بأنها ”مخطئة“، قام فريق ثالث بإلقاء اللوم على تطبيق ”تيك توك“، مطالبين بحجبه ومعتبرينه ”سلعة غربية تدعو إلى الفسق“.

حالات متكررة

لم تكن هذه الحالة الأولى التي تثير فيها نجمات "تيك توك" جدلا في مصر، حيث تم مساءلة بعضهن أمام القضاء قبل أن يتم حبسهن في إطار التحقيق في تهمة "الفجور والتحريض على الفسق".

فعلى سبيل المثال وجه إلى حنين حسام (٢٠ عاما)، تهمة ارتكاب" جريمة الاتجار بالبشر"، وذلك بسبب منشور "يشجع النساء على بث مقاطع فيديو مقابل المال".

وكذلك واجهت "مودة الأدهم" والراقصة "سما المصري" تهما مشابهة بسبب نوع المحتوى الذي "اخترقن فيه العادات والتقاليد المجتمعية" عبر الانترنت.

ورفض مغردون الدعوات لحظر "تيك توك"، متهمين الدولة بشكل أساسي بـ "التحريض على الاعتداء على المشاهير ونجوم السوشيال ميديا باسم قيم المجتمع وأخلاقياته".

فالمستخدم ”ريان“ استنكر توجيه اللوم على ”تطبيق مثل أي تطبيق في الانترنت“، مضيفا أن ”الإساءة على مسؤولية المستخدم فقط“.

أما الحقوقي المصري المعارض هيثم أبو خليل فقال إن ”غياب القدوة ومحاربة مظاهر التدين“ هم سببا بما آلت إليه الأمور في مصر.

ما هو تطبيق تيك توك؟

انطلق تطبيق تيك توك لتداول مقاطع الفيديو القصيرة عام ٢٠١٦ على يد الصيني تشانغ يي مينغ (٣٧ عاما).

وتقوم فكرة التطبيق على نشر مقاطع مصوّرة يعيد فيها المستخدمون تمثيل مشاهد درامية أو سينمائية مع مؤثرات صوتية وبصرية بطريقة بسيطة وسهلة الاستخدام.


شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.