فرنسا تحظر استخدام “هيدروكسي كلوروكين” في علاج مصابي فيروس “كورونا’’

أعلنت السلطات الفرنسية، اليوم الأربعاء، عن وقف استخدام عقار “هيدروكسي كلوروكين” في علاج مصابي فيروس “كورونا”، استنادا لتوصيات المجلس الأعلى للصحة العامة.

 

وحسب وكالة “فرانس برس”، فقد بدأت فرنسا استخدام عقار “هيدروكسي كلوروكين” نهاية مارس المنصرم، وكان قد سمح به فقط في المستشفيات وحصرا لمعالجة الإصابات الخطرة، بناء على قرار للجان الأطباء.

 

وألغت الحكومة الفرنسية التدابير الاستثنائية التي كانت تجيز استخدام عقار “هيدروكسي كلوروكين” في علاج المصابين بفيروس “كورونا” في المستشفى خارج إطار التجارب السريرية، وذلك تجاوبا مع رأي أدلى به المجلس الأعلى للصحة العامة، بحسب مرسوم نشر في الجريدة الرسمية.

 

ومنذ نهاية مارس المنصرم، كان يمكن وصف هذا العقار المشتق من دواء “كلوروكين” لعلاج الملاريا بشكل استثنائي في المستشفى للمرضى الذين يعانون حالة حرجة، بناء على قرار طبي مشترك.

 

وفي وقت سابق، طلب وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران “مراجعة القواعد الناظمة لوصف” عدد من العقاقير؛ بينها “هيدروكسي كلوروكين”، بعد ظهور دراسة تشير إلى عدم فاعليته ومخاطر استخدامه في معالجة “كوفيد-19”.

 

وجاء في تغريدة للوزير أنه “بعد نشر صحيفة “ذا لانست” دراسة تحذر من مخاطر بعض العقاقير وعدم فاعليتها في معالجة “كورونا” وبينها “هيدروكسي كلوروكين”، طلبت من المجلس الأعلى للصحة العامة إجراء تحليل للدراسة وتقديم اقتراح خلال 48 ساعة لمراجعة القواعد الناظمة للوصفات الطبية.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. إبراهيم

    الكلوروكين دواء لا يتماشى مع الأهداف التي تسعى أوروبا لتحقيقها من وراء هذه الجاءحة والمتمثلة في تجديد الهرم السكاني الذي أصبح عبأ ثقيلا على ميزانيتها
    الهدف هو الوصول إلى مناعة القطيع والتخلص من أكبر عدد ممكن من الشيوخ وأصحاب الأمراض المزمنة ويبدو أن عدد الوفيات الذي جاوز الثلاثون ألفا لا يكفي فهم يطمحون ان تموت أعداد اكبر ولذلك فهم يمنعون إستعمال الادوية التي يمكنها أن تقضي على المرض تحت دريعة أنه يمكن أن تكون له أعراض جانبية سلبية
    كأنما يقولون للمريض : نفضل أن تموت على ان تعالج بدواء يمكن بنسبة قليلة أن تكون له أعراض جانبية

اترك تعليق