حالتا شفاء جديدتين بمراكش ترفع الحصيلة الإجمالية إلى 400

غادرت حالتا شفاء المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، مساء أمس الأحد، بعد تماثلهما للشفاء التام من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

 

ويتعلق الأمر بامرأتين، تتراوح أعمارهما بين 31 و55 سنة، تبين بعد إجراء التحاليل الطبية والسريرية خلوهما من الفيروس، ليرتفع عدد المتعافين الذين تماثلوا للشفاء وغادروا المركز الاستشفائي إلى 400 شخص.

 

وحسب مديرية المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، فإن متوسط مدة الاستشفاء بالنسبة لحالتي التعافي، تراوحت بين 14 و24 يوما، موضحة أن حالتي الشفاء لم تظهر عليهما أية أعراض أو مضاعفات أو أمراض مزمنة.

 

وأشار المصدر ذاته إلى أن الارتفاع المستمر في حالات الشفاء يفسر بسرعة ونجاعة التكفل الطبي، إلى جانب تقليص مدة انتظار نتائج التحليلات المخبرية التي تجري بمختبر الأحياء الدقيقة التابع للمركز الاستشفائي.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار

    اترك تعليق