موريشيوس تتخطى أزمة كورونا وتستعد لفتح أبوابها للزوار

ترك فيروس كورونا في الآونة الأخيرة بصمة على شتى أنحاء الكرة الأرضية وغير مجرة الحياة في معظم دول العالم. وقد انتشر الفيروس في جزيرة موريشيوس الواقعة على الساحل الشرقي من أفريقيا، إلا أن الكوادر الطبية في الجزيرة بمساعدة مؤسسة الصحة العالمية قد تمكنت من التغلب على الفيروس بشكل شبه تام.

في الحادي عشر من شهر ماي أعلنت موريشيوس عن عدد الأشخاص المتعافين من الفيروس الذي بلغ عددهم 322 من 332 حالة مسجلة.

وقد استجابت السلطات في موريشيوس بشكل ناجح للتقليل من انتشار الفيروس وتجنب الأسوأ، وكان ذلك نتيجة لاستيعابهم مدى خطورة الوضع في وقت مبكر. وفي بداية انتشار الفيروس حرصت السلطات على غلق المنافذ والحدود ووضع المسافرين القادمين من الخارج في الحجر لمنع انتشار الفيروس. واليوم تعلن موريشيوس أنها خالية من فيروس كورونا.

وتسعى موريشيوس بعد هذا النجاح باتباع منهج الشفافية والتواصل المستمر عبر المؤتمرات الصحفية اليومية من لجنة الاتصالات الوطنية والمقابلات المنتظمة من رئيس الوزراء.

وتم تصميم تطبيق “beSafeMoris” ليتم نشر المعلومات الهامة بخصوص الوضع والتنويه على أخذ الاحتياطات اللازمة.

وقريباً ستفتح موريشيوس أبوابها للمسافرين من الخارج وستتخذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة السياح في الجزيرة.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار

    اترك تعليق