مؤشر انتشار كورونا ينخفض والبؤر الصناعية تعقّد الوضع

قال محمد اليوبي مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، اليوم الجمعة، إن الحالات الجديدة والتي بلغ عددها خلال 24 ساعة الأخيرة 121، اكتشفت جلها ضمن بؤر خاصة ببعض الوحدات الصناعية.

وكشف اليوبي أن البؤرة الأكبر اكتشفت بالخصوص بمدينة الدار البيضاء حيث أن جهة الدار البيضاء-سطات سجلت خلال الـ 24 ساعة الأخيرة 88 حالة جديدة متبوعة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة فيما باقي الحالات متفرقة على الجهات الأخرى، باستثناء ست جهات لم تسجل أي حالة وهي جهات درعة-تافيلالت والشرق وبني ملال-خنيفرة وكلميم-واد نون والعيون-الساقية الحمراء والداخلة-واد الذهب، مشيرا إلى أن التوزيع الجغرافي لاجمالي الحالات لم يطرأ عليه أي تغيير.

وأفاد مدير الأوبئة بأن الحالات المستبعدة وصل عددها في الـ 24 ساعة الأخيرة إلى 10 آلاف و284، مبرزا أن هذه الحالات وصل عددها الاجمالي منذ بداية الوباء إلى 116 ألف و70 حالة.

وأضاف اليوبي، أن مؤشر انتشار المرض بين الساكنة ، على الرغم من أنه قي حدود 0,81 وطنيا ، يبين أن هناك تفاوتات على الصعيد الجغرافي بحكم الحالات الجديدة التي تسجل، حيث أن المؤشر بجهة الدار البيضاء-سطات يوجد في حدود 1,11، في حين يقترب من 1 في جهات أخرى كمراكش-آسفي (0,92) وطنجة-تطوان-الحسيمة )0,89)، مبرزا أنه هناك جهات تكون قد نزلت تحت عتبة 0,7 إلى أنه جراء الحالات الجديدة الأخرى خاصة في جهات التي لم تكن سجلت حالات منذ مدة، فإن المؤشر يمكن أن يرتفع بسرعة كما وقع جراء تسجيل ثلاث حالات يوم أمس بجهة الداخلة-واد الذهب وتابع أن “الحالة تشهد تسجيل حالات جديدة خصوصا على شكل بؤر بالجهات المختلفة للمملكة.

وتحث وزارة الصحة تحث على المزيد من إجراءات التباعد ما بين الأشخاص وإجراءات الحواجز والنظافة والسلامة، لتقليص عدد الحالات الجديدة والتأكد من التأثير على الخريطة الوبائية وعى المنحى التنازلي لهذا الوباء”.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار

    اترك تعليق